|

عزيزي ساهر أحوّل راتبي عليك مثلًا !!

Share |

كتبه: سحر الرملاوي

بكثير من الدهشة تلقى رسالة من وزارة الداخلية تعلمه بوجود مخالفة مرورية على سيارته ..

أما سبب دهشته فلأنه اكثر أصحاب السيارات انضباطا في العالم ويكاد لا يستخدمها إلا للذهاب للعمل والعودة منه وفي طريق معروف سلفا لا يتغير ولا يحيد عنه و دائما لا يتجاوز في سرعته الحد الأدنى المسموح به ولولا غضب السائقين من حوله لنزل بعداد السرعة لما هو أدنى .. فكيف إذن حصل على المخالفة ..

راجع أوراقه الرسمية كلها سليمة وسارية .. إذن اين الخلل ؟

دخل الموقع واستعلم وعلم ما أدهشه وآلمه في آن ، فالمخالفة المسجلة عليه هي السرعة وفي طريق لم يسر به يوما وفي ساعة كان فيها جالسا خلف مكتبه في عمله وهو ما يستحيل معه عمليا ان يكون قد دخل الطريق المذكور ..

موقع المخالفات فيه رابط للشكاوى ولكنه يعرف بالضرورة بأنه إذا لم يسدد المخالفة خلال شهر سيتضاعف المبلغ كما أن جميع معاملاته ستقف حتى يسدد ..

وبمنطق كل جهة خدمية عليه ان يدفع أولا ثم يشتكي ..

الحكاية ليست في هذا الخطأ تحديدا ولكن في شكاوى أصحاب المركبات من نظام المخالفات “ساهر” الذي اصبح كالسيف المسلط على الرقاب .. هذا الرجل عليه ان يدفع 500 ريال لأن سرعته كما هو مسجل في الموقع تعدت المسموح بخمسة وعشرين كيلا وإذا رغب في الشكوى فعليه ان يذهب بنفسه الى هيئة الفصل في المنازعات والقضايا والمخالفات المرورية بالإدارة العامة للمرور بغض النظر عن ظروفه وظروف عمله والطوابير الطويلة التي لا تتحرك للشاكين والمتضررين الذين لم يحصلوا على حق او باطل ..

كثيرون كتبوا عن مخالفات نظام الرصد الآلي (ساهر) وانتقدوا اخطاءه ولن أقدم جديدا إذا قلت إن هذا النظام يحتاج إلى نظام لضبطه ..

صحيح أن كثيرا من قائدي السيارات لا يعطون للطريق حقه ويحتاجون لما يجبرهم على اتباع قواعد المرور ..

وصحيح أيضاً أننا استبشرنا خيرا بنظام ساهر على أمل ان نرى طرق السيارات عندنا في يوم قريب منظمة بلا مخالفات ولا تجاوزات وتقريبا بلا حوادث ..

ولكن يبدو ان هذا النظام به خلل ما يحتاج الى إصلاح فالمبالغ التي يسجلها فوق طاقة متوسطي الدخل الذين يعانون من غلاء الأسعار وزيادة الإيجارات والمواسم المتعاقبة التي تستنزف الجيوب وبالتأكيد لا ينقصهم مبلغ إضافي يدفعونه لأن نظام ساهر سجل عليهم مخالفة لم يقترفوها.

* صحيفة الرياض

الوسوم: , , ,

يُسعدنا المُشاركة بتعليقك