|

الدم الفاسد

Share |

ليس ضروريا أن تتعلق آمالك بامتلاك مسكن لمجرد التملك أو لأن المُجتمع يُحرض على هذا المطلب خصوصا إذا كان دخلك الشهري أو السنوي منخفضاً، ونحن هنا  ندعوك لإعادة التفكير بهذه المسالة قليلاً و تُعيد تقييم خططك.

إن كنت عازماً على امتلاك مسكن و لديك سيولة نقدية كافية فلما لا تفكر بامتلاكه في مناطق ذات أسعار منخفضة حتى تتمكن من استثمار الجزء المُتبقي من أموالك بما يعود عليك وعلى أسرتك بعائد مالي لا بأس به و تحُقق هدف الاستثمار و هدف امتلاك بيت العمر، أليس هذا بأفضل من شراء مسكن في منطقة جديدة تكون مرتفعة القيمة و تدخل في قروض مُرهقة و لسنين عدة.

أما إذا كنت راغباً أو مرتبطاً ببعض هذه الأحياء المرتفعة الأسعار لوجود أقارب و أصدقاء فيها فلما لا تفكر في تملك مسكن مستخدم بدلاً من الجديد فهذا سيكون اقل تكلفة و تُحقق بذلك الموقع الذي تطمح له و تحصل على سكن مناسب في نفس الوقت.

الدمّ الفاسد
إننا ندعوك للتفكير في قضية تملك المسكن بطريقة أكثر عقلانية و شفافية مع الذات، لما لا تفكر في الاستمرار باستئجار المسكن، فهل المشكلة هي في اعتقادنا بأن قيمة إيجار المنزل الذي ندفعه سنوياً هو مال ضائع بينما في المقابل نتقبل بكل أريحية فكرة دفع أقساط شهرية مرتفعة و لسنين طويلة تصل أحياناً لربع قرن (25 سنة) و ذلك كله في سبيل امتلاك مسكن تم مضاعفة قيمته بفعل البيع بالتقسيط, هل لأن مجتمعنا يصف المال المدفوع في إيجار المسكن بوصف “الدم الفاسد” بينا يرى مجتمعنا أن تملك المسكن حتى لو بالقروض هو شرف لا غبار عليه.

إن كثير من الأفكار التي كانت مُسلمات عند مجتمعاتنا العربية قد تم إعادة التفكير في فاعليتها من جديد و فكرة استئجار المسكن بدل تملكه لفترة من العمر هو من الأفكار التي يجب أن يُعاد النظر  فيها في ظل التغيرات الاقتصادية و الاختناق المالي الذي يُحيط بنا و تعيشه مجتمعاتنا.

الإيجار طريق للاستثمار
فكر بمميزات استئجار المسكن فهو يسمح لك بالمرونة في اختيار موقع السكن في كل فترة و الانتقال من مجتمع جيران إلى آخر، و يسمح لك بالاستفادة من مواردك المالية بشكل أكثر فاعلية من خلال الاستثمار و الادخار بدلاً من أن توجه نسبة كبيرة من دخلك نحو امتلاك المسكن، حتى و إن قالوا لك أن السكن هو حماية لأبنائك في حالة وفاتك لا قدر الله فيمكنك الردّ على هذا بالتوجه نحو خطط و برامج الادخار التي تقدمها المصارف.

يوجد بالمصارف اليوم خُطط ادخار و باشتراك شهري يتراوح بين 350 و 600 ريال لكل ابن تدفعها شهرياً حتى توفر له مبلغ يتراوح بين 120 و 180 ألف ريال تقريباً خلال ندة تتراوح بين 10 و 18 سنة، و حتى لو حصل لعائل الطفل عجز أو وفاة لا قدر الله فإن المصرف سيضمن للابن المشترك بخطة الادخار استلام المبلغ الإجمالي المتفق عليه في العقد و في الوقت المُحدد بعقد الادخار

إن خطة الادخار بهذا الشكل تُعتبر ضمان مالي له لا يوفره لك المسكن الذي لن تُسدد قيمته إلا بعد 25 سنة و بقيمة مضاعفة و حتى لو تم بيعه كمسكن فإنه و بعد 25 سنة قد فقد من قيمته الكثير، لذا تذكر دائماً أن اشتراكك في خطط الادخار لصالح أبنائك هو حماية لهم أكثر من شراء المسكن فقط، فحياتنا و خططنا المالية لا يجب أن يكون محورها الرئيسي هو المسكن بل الحياة فيها متطلبات مختلفة و متعددة مثل مصاريف التعليم الجامعي لأبنائنا و زواجهم و توفير سيارة و كلها لا تُحل إلا بخطط الادخار.

صلاحية الحلول
ما تحدثنا عنه من أفكار و حلول قد يكون صالح للبعض و مضرة بالبعض الآخر لذا نحن نقدم أفكار و طرق و أنت من يستطيع اختيار الحل الأنسب له حسب رؤيته للحياة و متطلباته و مستوى دخله المادي و خططه و الأهم أن تفكر بعقلانية و تنطلق نحو تنفيذها.

الوسوم: , , , ,

يُسعدنا المُشاركة بتعليقك