|

مؤشر الأسهم السعودية حقق 11.1% في مارس وسهم “سابك” قائد الأسبوع القادم

Share |

موقع أموالي التقرير الأسبوعي لسوق الأسهم السعودي

حركة مؤشر سوق الأسهم السعودي حتى إغلاق 31-مارس-2010م

أغلق مؤشر سوق الأسهم السعودية عند مستوى 6801.01 نقطة أي حقق ارتفاعاً هذا الأسبوع بنسبة 0.65% حيث ربحت 44.03 نقطة ويُعد هذا أعلى إغلاق للسوق منذ شهر أكتوبر الماضي، وهذا الارتفاع يحدث للأسبوع السابع على التوالي ولعل هذا التتابع في الارتفاع يزيد من احتمال تراجع السوق واقتراب وقته.

بنهاية شهر مارس يكون سوق الأسهم قد وصل إلى نهاية الربع الأول من عام 2010م حيث حقق فيها مؤشر السوق ارتفاعاً بنسبة 11.1% و من أهم الأحداث التي تمت هو إدارج أربع شركات مُساهمة بسوق الأسهم وكذلك إدراج أول صندوق مؤشرات مُتداولة وهو صندوق فالكم30 المُتداول الذي حقق ارتفاعاً بنسبة 10% في أول يوم له حيث تذوق المُتداولون في السوق طعم جديد في سوق المال السعودي.

الرؤية الفنية (التقنية)
لايزال مؤشر السوق يشهد صعوداً مُتتابعاً وهذه الحالة تُسمى في التحليل الفني بـ Rally أي السباق نحو الصعود، ولأن المؤشر في صعود لمدة سبعة أسابيع مُتتابعة فإن هذا يزيد من احتمال الهبوط، لأن الحال لايمكن أن يستمر في الصعود بهذا الحال كثيراً ولابد أن يأتي مايُسمى بجنيّ الأرباح.

إن الاستمرار في الصعود يعني المواجهة الحتمية مع مستوى المقاومة النفسي عند سبعة ألآف نقطة ويفصلنا عن هذا مائتين نقطة ليست بالسهلة في ظل الظروف الحالية، لو نظرنا إلى الأسهم القيادية مثل مصرف الراجحي ستجد أنه يبحث عن الاستقرار خلال تداولاته هذا الأسبوع وربما مافعله من هدوء سيؤدي إلى تكوين قمة صاعدة تؤذن بالهبوط، حسناً بنظرة سريعة إلى سهم سابك نجده أغلق عند 99.5 ريال أي أنه سيواجه مقاومة عند سعر 100 ريال.

كأن الوضع الحالي يُشير إلى صعوبة الصعود وإن حصل فسيكون شاقاً، لكن إن تمكن سهم سابك من الإغلاق فوق مستوى 100 ريال ليومين مُتتالين فسيحصل حالة استبشار في السوق وتزداد حدة الشراء على سهم سابك وسيتبعها بقية اسهم قطاع البتروكيماويات.

أما احتمال الهبوط فإنه سيبحث لمؤشر السوق عن دعم والأقرب هو مستوى 6600 نقطة الذي يبتعد عن مؤشر السوق بمقدار 200 نقطة ايضاً، أي أن مؤشر السوق يقع في منتصف الطريق، وأي تراجع سيكون من صالح السوق حتى يلتقط أنفاسه ويُكمل مسيرة الصعود التي شقها بقوة.

الوسوم: , , ,

يُسعدنا المُشاركة بتعليقك