|

وزارة الزراعة ستُخاطب وزارة التجارة لوقف ارتفاع أسعار الماشية

Share |

ارتفاع أسعار الماشيةأعلن الدكتور محمد البلوي مدير عام الثروة الحيوانية بوزارة الزراعة وفي حديثة لصحيفة الاقتصادية السعودية أن وزارة الزراعة ستقوم بمُخاطبة وزارة التجارة والصناعة لتقوم بواجبها في وقف أسعار المواشي، ويُبرر البلوي ويوضح بأن وزارة الزراعة قامت بدورها لتُكافح ارتفاع الأسعار من خلال ما يلي:

- فتح قنوات استيراد المواشي من جميع الدول التي لم تسجل حالات مرضية تتعلق بجميع أنواع الماشية.

- دعم الدولة لأسعار مُدخلات الشعير والأعلاف.

ويخلص مدير عام الثروة الحيوانية في وزارة الزراعة إلى أن ارتفاع أسعار الماشية غير مُبرر ويرى أن تدخل وزارة التجارة والصناعة ضروري لمتابعة هذا الموضوع وضبطه.

من المسؤول عن ضبط أسعار الماشية؟

منذ فترة والمُستهلك يصرخ ألماً بسبب ارتفاع أسعار الماشية ومن الأغنام تحديداً، وتصريح مدير عام الثروة الحيوانية بوزارة الزراعة أنها قامت بعدة حلول مثل فتح الاستيراد من كافة الدول هو اعتراف صريح بمسؤوليتها ولو جزئياً في ضبط أسعار الماشية، أما وزارة التجارة فهي حتماً المسؤولة الأولى، ونستغرب اندفاع وزارة الزراعة بقذف المشكلة في مرمى وزارة التجارة الآن وهل ستقوم بمخاطبتها فعلاً، وهل يحتاج الأمر إلى قيام وزارة الزراعة بمُخاطبة وزارة التجارة، ألا تعرف وزارة التجارة مسؤولياتها؟ أم أن وزارة الزراعة تريد أن تتبرأ من المشكلة وتتنصل من اللوم.

بين هذا وذاك يبقى المواطن يكتوي بنار الأسعار المرتفعة، حتى أن هناك أسر سعودية لا تشتري لحم الأغنام بسبب ارتفاع أسعاره ولجأت إلى لحوم الدواجن التي ارتفعت هي الأخرى بحجة ارتفاع أسعار الأعلاف، حتى مع دعم خادم الحرمين الشريفين لأسعار الأعلاف فلم تقم شركات الدواجن إلا بتخفيض أقل من ريال، علماً بأنها عندما كانت ترفع ألأسعار فترفعه بالريالات محتجة بارتفاع أسعار الأعلاف، لقد امتنع بعض المُستهلكون عن شراء أشياء كثيرة لارتفاع أسعارها فماذا سيأكلون إذا كانت جميع السلع (الغذاء والدواء) ترتفع أسعارها بهذا الجنون ودون مُبرر، وكم من الوقت سوف ينتظر حتى تُعلن كل وزارة أن ارتفاع الأسعار غير مُبرر وتعترف بذلك، ولا يكفي الاعتراف بل يجب أن تُطبق الحلول.

السعودية حرام عليها إنخفاض أسعار الغذاء

تحدث اقتصاديون في صحيفة الجزيرة عن مشكلة ارتفاع الأسعار في السعودية، وهما الدكتور عبدالله باعشن والمحلل الاقتصادي راشد الصانع اللذان حملا التجار  مسؤولية عدم تراجع أسعار السلع الغذائية بالسوق المحلية في ظل تراجع أسعارها عالميًا جراء انخفاض أسعار الحبوب والسكر والزيت وذلك اعتماداً على تقرير صادر عن منظمة الأغذية والزراعة (الفاو) الخميس الماضي، وأوضحا أن التجار يمارسون الاحتكار وتعمدّ رفع أسعار المواد الغذائية، وهذا السلوك في الأسعار لا يتماشى مع الاتجاه الاقتصادي العالمي وهو الانخفاض، وقد وضعت صحيفة الجزيرة عنواناً لتقريرها هو “تراجع عالمي لأسعار السلع الغذائية يستثني السوق السعودية” اي أنه حرام علينا انخفاض الأسعار بسبب جشع التجار الذي يُقابلة تقاعس وزارة التجارة فيما يخص الغذاء ووزارة الصحة فيما يخص الأدوية.

إنشاء شركة وطنية للتموين كحل

كتب الدكتور عبدالعزيز بن علي المقوشي مقالاً في صحيفة الرياض وذلك في منتصف يوليو من عام 2011م موضحاً أن الحلول القليلة والغير فاعلة التي تقوم بها وزارة التجارة لضبط أسعار جميع المواد الغذائية هي عديمة الفائدة ويُكافحها التجار بشتى الأعذار، ويرى أن القضية لم تعدّ تتعلق بأسعار مرتفعة بل أنها تتعلق بالأمن الغذائي، ويقترح إنشاء شركة وطنية للتموين يُساهم فيها المواطنون من خلال الاكتتاب العام مثلما حدث مع بنك الإنماء، وتقوم هذه الشركة الوطنية بواجبها في توفير الغذاء يأسعار معقولة في السوق وللمُستهلك، وبالتالي تربح هذه الشركة الوطنية ويستريح المواطن من همّ الأسعار ويرتدع التجار الكذابون المغالون بالأسعار.

شاركنا برأيك

ما هو الحل الذي تراه مناسباً لتخفيف نار الأسعار التي تتضخم دون مبرر، هل هو في الدعم وإلى متى يستمر الدعم ويستفيد التجار منه ولا يأتي للمُستهلك سوى القليل منه

الوسوم: , , , ,

2 تعليقات على مقال “وزارة الزراعة ستُخاطب وزارة التجارة لوقف ارتفاع أسعار الماشية”

  1. الحل الا مثل لردع التجار هــــــــــــــــو فتح جمعيات تعاونيه………………وشكرا

  2. ابو زياد قال:

    الحل
    اقطعو الاوامر الخاصه باستيراد الماشيه اللتي تباع في السوق السوداء ياعالم ورقه فيها امر استيراد شراء اغنام اذ كان العدد في الامر مليون راس يباع الامر بثلاثه مليون يعني الراس بثلاثه ريال حبر وورق كلام فاضي ولن تنتهي هذي المهازل ابد حت يغير الله عليهم وياتي
    الحل الثاني افتحو الاستيراد لكل المواطنين ليه حكر على المكيرش وطقته ….. لا تشغلونا وين الحل تعرفون كل شي ولا يخفى عليكم

يُسعدنا المُشاركة بتعليقك