|

وزارة التجارة تواجه وتوجه مصانع الإسمنت لحل الأزمة

Share |

وزارة التجارة والصناعةأصبحنا نلمس بشكل واضح التصدي والتحرك السريع لوزارة التجارة تجاه قضايا تجارية مُختلفة تهم المواطن وتحديداً بعد تعيين وزير التجارة الجديد الدكتور توفيق الربيعة، وظهر تحرك الوزارة جلياً ابتداءً من مشكلة مُثبت السرعة لسيارة تويوتا وقضية اسطوانات الغاز البلاستيكية وحالياً تحركت وزارة التجارة تجاه أزمة الاسمنت. أزمة الاسمنت حالياً موجودة في منطقة مكة المكرمة  وقد اجتمع وزير التجارة والصناعة مع مصانع الأسمنت لمناقشة جميع العوائق المسبّبة للشح في منطقة مكة المكرّمة، وبينت وزارة التجارة أنها تُتابع دخول مصنع جديد في منطقة مكة المكرّمة خط الإنتاج خلال الأيام القليلة المقبلة لإمداد المنطقة بما يصل إلى 5000 طن يومياً من الأسمنت.

قرارات وزارة التجارة الموجهة لمصانع الاسمنت

- إلزام مصانع الأسمنت في السعودية بالوصول إلى طاقتها الإنتاجية كاملة بغض النظر عن موقعها الجغرافي، سواء كانت في منطقة مكة المُكرمة أم لا.

- ضرورة توفير حصص كافية لكل منطقة، مع تحديد حد أدنى يتراوح ما بين 20 ألف كيس أسمنت إلى ما يزيد على 100 ألف كيس يوميا، بحسب حجم المنطقة، والمشاريع الحكومية والخاصة المقامة فيها، ومعدلات الطلب اليومي، ومقدار السحب والاستهلاك.

نتائج أولية بعد تحرك وزارة التجارة

بدأت شركات نقل كبرى في تجهيز أساطيلها، وتخصيص سيارات نقل كبيرة من نوع تريلا لنقل هذه الكميات من المصانع إلى داخل المناطق ليتراوح عددها في كل منطقة ما بين 20 إلى أكثر من 200 سيارة تريلا سعة السيارة الواحدة لا تقل عن 500 كيس أسمنت كلها تعمل بشكل يومي.

أما في المدينة المنورة فقد تم توفير 45 سيارة من نوع «تريلا» للمدينة المنورة تتسع لـ 22,5 ألف كيس أسمنت بشكل يومي، وذلك بعد قيام مسؤولون في فرع وزارة التجارة والصناعة بمنطقة المدينة المنورة اجتماعا مع اللجنة التجارية التابعة لغرفة تجارة وصناعة المدينة المنورة للنظر في الحصص المخصصة للمنطقة.

الوسوم: , ,

يُسعدنا المُشاركة بتعليقك