|

وزارة التجارة تردع شركتيّ الغاز و”جدارة” وتنتصر للأباء الصالحين

Share |

وزارة التجارة والصناعة شركة الغاز حذار اسطوانات البلاستيكتخيل أنك أب صالح تسعى لراحة وآمان أسرتك وتبذل في ذلك الغالي والنفيس، وفي أحد الأيام وجدت في محلات استبدال اسطوانات الغاز نوع جديد من الاسطوانات الآمنة تُسمى الاسطوانات البلاستيكية وهي مصنوعة من الألياف البلاستيكية والزجاج المقوى، وتشجعت لاستخدامها فهي أخف وأكثر أمان ومُعتمدة من شركة الغاز والتصنيع الأهلية وكل أمورها عال العال، ومع أن ثمنها مرتفع جداً يصل إلى أكثر من 300 ريال ولكنك تناسيت كل هذا واشتريت اسطوانتين كل هذا سعياً لامان أسرتك فأنت أب صالح :).

 شركة الغاز والتصنيع الأهلية لا تهتم بالأباء الصالحين

إن شركة الغاز هي من تعاقدت مع شركة “حذار” لتسويق الاسطوانات البلاستيكية الآمنة والأخف وزناً، وقامت هذه المؤسسة الوطنية بالترويج للاسطوانة البلاستيكية وتسويقها واشتراها الناس، ثم فجأة بعد ثلاث سنوات تقريباً وقبل ايام تحديداً قامت شركة الغاز الأهلية برفض إعادة تعبئة هذا الاسطوانات البلاستيكية وبالتالي امتنعت محلات التعبئة والموزعون عن استقبالها وتورط (توهق) الناس وأولهم الباء الصالحون الذين يُحبون أسرهم كثيراً لدرجة أنهم اشتروا الاسطوانات البلاستيكية المرتفعة الثمن.

لقد قررت شركة الغاز والتصنيع الأهلية رفض تعبئة هذه الاسطوانات والسبب هو قولها أن هذه الاسطوانات تم تم تسويقها لتجربتها لمدة سنتين!، وأن العقد الذي بينها وبين المؤسسة التي وزعتها ينص على أنها تجريبية وليست مُستمرة.

كيف تُصرح بذلك شركة الغاز والتصنيع الأهلية وهي الشركة الوطنية، وما أدرى المُستهلك بأنها كانت فترة تجريبي، فلم يُعلن عن ذلك على الإطلاق، فالمُستهلك لا يرى في مثل هذا التصرف إلا أنه سرقة صريحة لأمواله.

وزارة التجارة والصناعة تردع شركة الغاز والتصنيع الأهلية

أكدت وزارة التجارة والصناعة أنه بناء على ما وردها من شكاوى من بعض المواطنين وبعد النظر في قضية اسطوانات الغاز المصنوعة من البلاستيك المقوى بالزجاج الليفي أن على شركة الغاز والتصنيع الأهلية القيام بما يلي:

- تعبئة الاسطوانات من خلال مراكز الشركة.

- في حال رغبة المواطن ااستبدال الاسطوانات أو التعويض عنها بقيمتها الأصلية تقوم شركة ” حذار ” للتصنيع بالإسراع فوراً بالتعويض عن قيمة الإسطوانة بقيمتها الأصلية وفقاً لنصوص الاتفاقية.

الاتفاقية الموقعة بين شركة الغاز والتصنيع الأهلية وشركة ” حذار” للتصنيع تنص على أن الشركة الثانية تقوم بتسويق الاسطوانات على مسؤوليتها الكاملة من حيث الأسعار وتحمل مسؤولية جميع ما ينتج عن الجوانب الفنية بما في ذلك جودة الاسطوانات وسلامتها وخلوها من العيوب المصنعية وعدم مسؤولية شركة الغاز والتصنيع عن تلك الجوانب.

جاءت هذه التعليمات بعد أن قامت وزارة التجارة والصناعة بعقد اجتماعاً اليوم مع المدير العام لشركة الغاز والتصنيع الأهلية ونائب رئيس مجلس إدارة شركة ” حذار” لبحث هذا الموضوع ، وتم خلاله التأكيد على استمرار الشركة بتعبئة اسطوانات الغاز المصنوعة من البلاستيك المقوى بالزجاج الليفي، وأكدت الوزارة حرصها واهتمامها ومتابعتها لجميع قضايا وشؤون المستهلك.

الوسوم: ,

يُسعدنا المُشاركة بتعليقك