|

هل تصنع البنوك أزمات الصراف الآلي في رمضان وتضع مؤسسة النقد في وجه المدفع

Share |

الصراف الآلي رمضان البنوك السعودية مؤسسة النقد العربي السعوديمع دخول العشر الأواخر لشهر رمضان يتزايد الضغط على مراكز التسوق باختلاف مستوياتها ويُقبل المُستهلكون على زيادة الإنفاق ساحبين أموالاً من مُدخراتهم الموجودة لدى البنوك.

أسرع وسيلة لسحب النقود هي أجهزة الصراف الألي في الطرقات ومراكز التسوق، فترى الطوابير التي تتحلق حول أجهزة الصراف والناس قد حبسوا أنفاسهم في انتظار دورهم لحلب جهاز الصراف الآلي والحصول على النقد.

مفاجآت البنوك السعودية في الـ 10 الأواخر

يبدو أن البنوك السعودية جهزت للمُستهلكين مفاجأة غير سارة  على الإطلاق، وبدأت المفاجآت تظهر في مدينة الرياض وبعض المدن الرئيسة، والمفاجأة لها أنواع (انت وحظك) فأحياناً تحصل على نوع واحد منها وأحياناً كل المفاجآت من نصيبك فكان الله في عوننا جميعاً، وهذه الأنواع هي:

المفاجأة الأولى: أن أجهزة الصراف الآلي لبعض البنوك لا تصرف إلا لعملائها في العشر الأواخر من رمضان، وأما عُملاء البنوك الأخرى فيجب أن يذهبوا لأجهزة الصراف الآلي الخاصة ببنوكهم، والعجيب أنه عند اتصال الناس بالهاتف المصرفي للبنك الذي يتعاملون معه يرد موظف البنك على الهاتف أن مؤسسة النقد العربي السعودي سمحت لبعض البنوك بمنع غير عملائها من استخدام الصراف الآلي، ولا ندري عن صحة هذه المقولة ولكنهم بذلك يضعون مؤسسة النقد العربي السعودي في وجه المدفع.

المفاجأة الثانية: هي أن جهاز الصراف الآلي لا يوجد فيه نقود وفارغ تماماً، ولا نصفه بالصراف الآلي الصائم بل لقد تم تجويعه نتيجة إهمال البنوك في هذه الأيام الحرجة وعدم تغذية الأجهزة بالنقد.

المفاجأة الثالثة: أجهزة الصراف الآلي لا تصرف سوى 500 ريال فقط وهذا دليل آخر على الإهمال، إذ لم يتم تجهيزها بفئات أخرى من السيولة النقدية.

من المسؤول عن هذه الأذية الكبيرة للمواطنين والمُستهلكين، هل هي بعض البنوك السعودية التي ضربت باتفاقية الشبكة السعودية SPAN أم أنها مسؤولية مؤسسة النقد العربي السعودي كما يدعي موظفي خدمات الهاتف المصرفي لبعض البنوك.

مصيدة المراكز التجارية

كما نعرف أن المراكز التجارية الكبرى والمُغلقة تؤجر مواقع معينة لوضع أجهزة الصراف الآلي وتكون هذه المواقع حصرية للبنك الذي تم التعاقد معه فلا تجد إلا الأجهزة الخاصة به، وبالتالي فإن البنوك التي تحتكر هذه المراكز التجارية عندما لا تصرف في أيام العشر الأواخر إلا لعملائها فهي تُعيق مصالح كثير من المُستهلكين، ويكفيك أن ترى المتسوقين يخرجون من المركز التجاري يبحثون عن فروع البنوك وأجهزة الصراف القريبة من المركز التجاري حتى يحصلوا على النقد، وأما من ترك عائلته وذهب بعيداً فإن مصيبته تكون أعظم وعليه الرجوع وسط زحام المدينة ليسعف أهله بإحضار النقد.

 

كاريكاتير بريشة ارسام ناصر خميس من صحيفة الحياة السعودية

 

 

بريشة رسام الكاريكاتير خالد من صحيفة الوطن السعودية

الوسوم: , ,

تعليق واحد على مقال “هل تصنع البنوك أزمات الصراف الآلي في رمضان وتضع مؤسسة النقد في وجه المدفع”

  1. أخي الكريم
    فقط لتوضيح فمعضم البنوك أستعدت لهذا الموسم تحسباً للأقبال الشديد على أجهزة الصرف الالي إلا أن تعطل الشبكة السعودي في أول يوم صرف لرواتب يوم 20 و وثاني يوم 21 أغسطس أتى مخيب للأمال مع العلم بأن ذلك ليست المرة الاولى التي يتعطل بها نظام المؤسسة اثناء صرف الروتب .

    تحياتي

يُسعدنا المُشاركة بتعليقك