|

مراجعة لتقرير وزارة التجارة عن أسعار المواد الغذائية في أول 4 أشهر لـ 2011م

Share |

تقرير وزارة التجارة عن أسعار سلع المواد الغذائية الأساسيةأصدرت وزارة التجارة السعودية تقريراً اليوم الاثنين الموافق 11 أبريل 2011م تحدثت فيه عن أسعار سلع المواد الغذائية الأساسية وذلك خلال فترة الأربع الأشهر الهجرية الأولى من العام الحالي 1432هـ، التقرير كعادته يتحدث عن أسعار السلع الغذائية الأساسية في السواق العالمية ويُقارن بينها وبين أسعارها في السوق المحلية، ونحن في موقع أموالي نستعرض المعلومات المذكورة في التقرير بشيء من التركيز والتلخيص لننقل للفرد ما يهمه بالتحديد وفي قالب سريع بعيد عن التفاصيل المملة التي تتسم بها عامة التقارير الاقتصادية.

من خلال مراجعتنا وتفكيكنا لأرقام التقرير اتضح لنا أن أسعار معظم المواد الغذائية انخفضت عالمياً وأحياناً أخرى ترتفع قليلاً بينما في السوق المحلية ترتفع السعار أضعاف، باستثناء أسعار الحليب، إن إصدار وزارة التجارة لهذا التقرير هو أمر جيد ولكن ما يريده المواطن ليس تقريراً يوضح له كيف تم ذبح ونحر ميزانيته الشهرية بل يريد أن يعرف جهود وزارة التجارة في حمايته من التجار الشجعين، إذ كيف تنخفض الأسعار العالمية وترتفع في الأسواق المحلية.

تأكيدات وزارة التجارة
التقرير منقول عن وكالة الأنباء السعودية (واس) ويبدأ التقرير بالتأكيد على مراقبي الوزارة ومن خلال قيامهم بجولات رقابية تفقدية تبين لهم ما يلي:

  • المقارنة في السعار تتم بين الأربعة الأشهر الأولى في عام 1432هـ وبين ما يُماثلها في العام الماضي 1431هـ.
  • لا يوجد نقص في السلع المعروض بل موجودة بوفرة.
  • السلعة الواحد موجودة بعدة خيارات أي يقصد الوزارة أن سلعة الأرز مثلاً متوفرة  من عدة ماركات وعلامات تجارية ومثلها السكر وغيره، أي إذا وجد المُستهلك أن أرز من ماركة معنية مرتفع السعر فليجأ لماركة تجارية أخرى حيث البدائل كثيرة.

أسعار القمح

  • انخفضت في شهر مارس  أسعار القمح في الأسواق العالمية مقارنة بأسعارها في بداية العام الحالي.
  • يصف التقرير بأن الإنتاج العالمي للقمح انخفض والمخزون العالمي انخفض بنسبة 6.5% والطلب زاد عالمياً بنسبة 1.8%، وكلها أمور تجعل الأمر غريباً أن ينخفض السعر.
  • بينما الأسعار في السوق المحلي أصبحت مستقرة دون ارتفاع أو انخفاض، وهو أمر يدعو للاستغراب من جديد كيف يخفض القمح في الأسواق العالمية ويستقر سعره في السعودية، ولماذا لم ينخفض؟!.

 

الأرز

  • ذكر التقرير أن أسعار الأرز انخفضت في أبريل بنسبة تجاوزت 8.8% ووصلت في بعض الأنواع إلى 15.3%.
  • حجم الإنتاج العالمي للأرز ارتفع وزاد الاستهلاك العالمي بنسبة 2.3% وزاد حجم المخزون بنسبة 3.3%.
  • أسعار الأرز في الأسواق المحلية انخفضت في معظم الأصناف حيث انخفض أرز (أبو بنت) 5 ريال وأرز (أبو كاس) 9 ريال وأرز الوليمة 20 ريال.

 

السكر

  • انخفضت أسعار السكر عالمياً في شهر أبريل بنسبة وصلت إلى 5%.
  • زاد حجم الإنتاج العالمي بنسبة 6% وزاد الاستهلاك العالمي 2.6%.
  • في السوق المحلية ارتفع سعر السكر بنسبة 19.4% !!!!!!!!!

الزيوت الغذائية

  • انخفضت الأسعار عالمياً بنسبة تجاوزت تتراوح بين 6.5% و 8% لمعظم أصناف الزيوت.
  • زاد الإنتاج العالمي للزيوت النباتية بنسبة 4.3% و وحجم الاستهلاك زاد بنسبة 6%.
  • في السوق المحلية ارتفعت أسعار الزيوت النباتية بزيادة بلغت نصف ريال لمعظم العبوات.

 

الحليب المُجفف

  • ارتفعت أسعاره عالمياً خلال الثلاثة أشهر الأولى من 2011 بنسبة 20%.
  • هناك زيادة في الإنتاج العالمي وزيادة في حجم الاستهلاك.
  • بينما في السوق المحلي ارتفعت بنسبة طفيفة لم تتجاوز 1.5%.

اللحوم

  • ارتفعت أسعار لحوم الدواجن في الأسواق العالمية بنسبة 6.4%.
  • في الأسواق المحلية ارتفع سعر كروت الدجاج المحلي والمستورد بنسبة تزيد عن 15%، وهذه زيادة ضخمة مقارنة بالوضع العالمي.

القهوة والهيل

  • ارتفع سعر القهوة في الأسواق العالمية بنسبة 12%.
  • انخفض سعر الهيل في الأسواق العالمية بنسبة 18.5%.
  • في السوق المحلي ارتفع سعر قهوة الهراري على سبيل المثال بنسبة 4.5% لوزن 5 كيلو و 7.5% لوزن 10 كيلو و 27% لوزن 50 كيلو!!.
  • لم يتطرق التقرير عن أسعار الهيل في السوق المحلية.

 

الوسوم: , , ,

تعليق واحد على مقال “مراجعة لتقرير وزارة التجارة عن أسعار المواد الغذائية في أول 4 أشهر لـ 2011م”

  1. الغضنفر قال:

    قبل البدايه نسأل الله ان يصلح احوال المسلمين وان يعين ولاة الامر على الطاعه ومحاربة الجشع
    الغش التجاري والربح المبالغ فيه هي في الاساس قلة حيله ومروه وطمع نسأل الله السلامه لنا جميعا
    يجب التشهير في كل تااااااااااااااجر يبالغ في رفع الاسعار بمناسبه او بدونها مثال تا يوتا واشكاله والرز والسكر والشاي والزيوت مع الانتاج محلي ومع ذلك كل ما منحنا من ولي الامر منحه اطال الله في عمره رفع التجار السعر الله يعينا عليهم

يُسعدنا المُشاركة بتعليقك