|

مؤشر الأسهم السعودية يواصل الصعود بإختراق لمقاومة 6580 نقطة

Share |

أنهى مؤشر السوق السعودي تداولاته الأسبوعية عند مستوى 6609 نقطة، مخترقاً المقاومة المُتواجدة عند 6580 نقطة، وبذلك إرتفع المؤشر خلال الأسبوع الماضي بنسبة 1.7% كاسباً 110 نقطة، ليُحقق بذلك مكاسب سنوية قاربت من 8%، ويُذكر أن جميع جلسات الأسبوع أغلقت بالمنطقة الخضراء وكانت جلسة يوم السبت اشدها إرتفاعاً.

تأتي إرتفاعات مؤشر السوق مدعومة بخبر صدور ميزانية الدولة التي تُعد ميزانية قياسية جديدة لعام 2011 قدرها 580 مليار ريال مع توقع بتسجيل عجز قدره 40 مليار ريال، كما تأثر المؤشر إيجابياً بالحديث عن الإنتعاش المرتقب للاقتصاد الأمريكي خلال العام القادم، هذا بالإضافة إلى التوقعات بتحقيق الشركات السعودية نتائج أعمال قوية نهاية هذا العام بدفع من قطاع البتروكيماويات بسبب إرتفاع أسعار النفط والمنتجات البتروكيماوية.

هذا وانخفضت قيم التداولات الأسبوعية من 16.7 مليار ريال بالاسبوع الماضي الي 15.4 مليار ريال خلال هذا الاسبوع أي بإنخفاض قدره 7.8%

القطاعات ترتفع جميعاً إلا قطاع التأمين
لقد لبست كافة قطاعات السوق السعودي اللون الاخضر ماعدا قطاع التأمين الذي انخفض بنسبة طفيفة قدرها 0.49%، وجاء قطاع النقل في مقدمة القطاعات المرتفعة حيث إرتفع بنسبة 4% بسبب أخبار إيجابية من شركة النقل البحري تتعلق بإتفاق الشركة على شراء ناقلتين للبتروكيماويات بقيمة قدرها 322.5 مليون ريال، وجاء قطاع الطاقة ثاياً من حيث الإرتفاع بنسبة 3%، ثم قطاع التطوير العقاري بنسبة 2%، يليهم جيعاً قطاع التشييد والبناء بنسبة 2.7%.

أما القطاعات القيادية، فسجل قطاع البتروكيماويات إرتفاعاً بنسبة 1.8%، فيما ارتفع قطاع البنوك 1.3%، أما عن قطاع الاتصالات فحقق إرتفاعات قدرها 2.7%.

ومن ناحية الأسهم فقد تصدر سهم معدنية قائمة الأسهم المرتفعة بعد تحقيقة أرباح بلغت نسبتها 14.4% ليُغلق عند 28.5 ريالاً، ويليه سهم جبل عمر بارتفاع بلغ نسبته 9.9%، ثم سهم اللجين في المرتبة الثالثة بنسبة ارتفاع بلغت 8.81%، بينما حقق سهم الخُضري ارتفاعات بلغت نسبتها 8.29%.

وأما من الناحية الأخرى فقد تصدر سهم المتطورة الأسهم المتراجعه بعد تحقيقة لنسبة خسائر بلغت 3.58%، يليه سهم التعاونية بتراجع بلغت نسبته 2.71% عند 107.5 ريالاً.

التحليل التقني
كما توقعنا في الأسبوع الماضي فقد وصل المؤشر لمستوي المقاومة 6580 نقطة ولكنه تجاوز توقعنا حيث واصل الارتفاع ليخترق 6580 نقطة، مدعوماً بالأخبار الإيجابية التي ذكرناها سابقاً, وأحجام التداول هي جيدة ومستقرة وتوحي بإقتناع المتعاملين بهذا الإتجاة الصاعد حالياً، ونلحظ العديد من التحاليل والتقارير التي بدأت تاخذ شكل حماسي نحو إتجاة السوق لأعلى خلال الشهور المقبلة وهو أمر يؤثر على نفسيات المتداولين ويدفعهم للشراء.

الرسم البياني لمؤشر الأسهم السعودية حتى إغلاق الأربعاء 22-ديسمبر-2010م

يُتوقع إستقرار الأسواق العالمية أو جني الأرباح البسيط نتيجة لقرب نهاية العام كما تحتفل الأسواق العالمية حالياً بالسياسات الاقتصادية الصائبة للولايات المتحدة خلال الفترة الماضية والتي يتوقع لها أن تنتج نمو معقول خلال العام القادم، لذلك الوضع يبدوا بأنه ليس هناك قلق من الأسواق الخارجية.

ولكن القلق هو ما تُثيره المؤشرات الرقمية الفنية من تشبع واضح في الشراء وهو أمر يحذز بإحتمالية التصحيح بنسب بسيطة أو الثبات خلال الأسبوع القادم، ويبدوا أن الطريق للمؤشر ممهد بدون أي مقاومات قوية قبل مستوى المقاومة الحديدي 6910 نقطة، والذي نأمل أن نحتفل بإختراقه في بداية العام المقبل.

الوسوم: ,

يُسعدنا المُشاركة بتعليقك