|

مؤشر أسعار الجملة ارتفع 5% في الربع الأول مقارنة بـ 2010م والمُستهلك يُغني: يامُصبر الموعود

Share |

ارتفاع أسعار السلعيبدو أن المُستهلك سيزداد عذابه في كل مره يصدر فيها تقرير حكومي يُقرّ بارتفاع أسعار السلع ومُتطلبات الحياة اليومية للمُستهلك، بل أن هذه التقارير تتفنن في عرض الأرقام والإحصاءات بشكل بارع، ومع أن كثير من المسؤولين يعدّ المواطنين بحلّ هذه المشاكل دون فعل حقيقي، ولكن حال المُستهلك يقول “يا مصبر الموعود” وأحياناً يُغني “صبري عليك طال”.

اليوم الأربعاء أعلنت مصلحة الإحصاءات العامة والمعلومات في تقرير لها نشرته عن طريق وكالة الأنباء السعودية (واس) تقول فيه أن أسعار الجملة ارتفعت في الربع الأول للعام الحالي 2011م بنسبة 5% مقارنة بالربع الأول في عام 2010م، وهذه نسبة ارتفاع كبيرة جداً، وللأسف أنك تجد هذه المعلومة مغمورة داخل البيان الذي نشرته مصلحة الاحصاءات بينما أبرزت في مقدمة البيان أن الارتفاع حدث بنسبة 0.5% مقارنة بالربع الرابع!، وبهذه الطريقة لايمكن لأحد أن يلومها على عدم الشفافية ولكن حتماً فإن هذه شفافية منقوصة وأسلوب إلتفاف مكشوف، وهو تلاعب في ترتيب الأرقام لاسترضاء المسؤول الذي يريد إظهار أن كل شي تحت السيطرة.

 

أسعار السلع ارتفعت وماعندك أحد يحاسب

من أين يأتي الارتفاع؟

كما هو معروف أن مصلحة الاحصاءات صممت مؤشر أسعار الجملة على ثمانية أقسام رئيسية من السلع وأي تغير في أسعار هذه الأقسام يؤثر على مؤشر أسعار السلع بالجملة ارتفاعاً وإنخفاضاً، والارتفاع المذكور أعلاه في الربع الأول ومقارنة بنفس الفترة من عام 2010م هو 5% وياتي بشكل رئيسي من الأقسام التالية:

-  قسم المواد الأولية باستثناء المحروقات بنسبة 13%.

- قسم المواد الكميائية الاستهلاكية ارتفعت بنسبة 10.7%.

- قسم الزيوت والدهون النباتية والحيوانية ارتفع بنسبة 5.5%.

- قسم المواد الغذائية والحيوانات الحية ارتفع بنسبة 5.2%.

- قسم السلع المصنعة المصنفة حسب المادة 4.9%.

- الآلات ومعدات النقل فبلغ قسمها ارتفاعاً بنسبة (3.8%).

- قسم  المشروبات فبلغت نسبة ارتفاعه 1.5%.

- قسم السلع الأخرى 24.5%، وتم وضعه في آخر القائمة حتى يُعرف ان اي سلعة لم تُذكر بالأعلى فهي ضمن هذا القسم، ونلاحظ ارتفاعها قوي جداً.

الوسوم: , , , ,

يُسعدنا المُشاركة بتعليقك