|

شركة RIM صاحبة “بلاك بيري” تتمسك بالخصوصية ولاتفصح عن المفاوضات الخليجية

Share |

في حديث شركة RIM الكندية والمصنعة لجهاز بلاك بيري ورداً على أسئلة قناة CNN أمس الاثنين الموافق 2-أغسطس-2010م حول قرار الحكومة الإماراتية إيقاف خدمة “بلاك بيري” واحتمال حدوث مثله من قبل الحكومة السعودية, قالت الشركة بأنها ستضمن للمُشتركين على الدوام تقديم خدماتها بأجواء تحافظ على أمنهم وسريتهم.

نحترم المطالب الأمنية للحكومات
كما رفضت الشركة التعليق بشكل مباشر على مفاوضاتها مع الحكومة الإماراتية كما رفضت الإفصاح عن وجود مفاوضات مع الحكومة السعودية, ذكرت بأنها  تعمل في أكثر من 175 دولة حول العالم، وتطبق إجراءات أمن وسلامة مقبولة وفق كافة المعايير المطبقة حول العالم، مضيفة أنها تحترم الاحتياجات الأمنية للحكومات وفق قوانينها المطبقة، كما تحترم في الوقت عينه حاجة المتعاملين معها من شركات وأفراد للتمتع بالخصوصية.

سبب المنع
يتميز نظام التراسل (ماسنجر) بين مستخدمي جهاز “بلاك بيري” بالخصوصية الفائقة لأن الرسالة التي ترسل من فرد تذهب لأجهزة شركة RIM التي تمررها إلى جهاز الفرد المُستقبل للرسالة, دون المرور بأي أنظمة اتصالات حكومية لمراقبتها.

بعض الحكومات ولدواعي أمنية تريد أن تمرّ الرسالة عن طريق أنظمة الاتصالات الخاصة بها لتراقبها وتتأكد من عدم استغلال الأعداء والعابثين لخدمة “بلاك بيري”, ومن المُستغرب أن جهاز “بلاك بيري” تم تكييف نظامه من قبل شركة RIM حسب الطلبات الأمنية لبعض الدول فلماذا لا ترضخ بالمثل لمطالبات دول خليجية مثل الإمارات والسعودية.

الوسوم: , , ,

يُسعدنا المُشاركة بتعليقك