|

سوق الأسهم السعودية قلقة تجاه أزمة الكوريتيّن وإيرلندا لتخسر 2.36%

Share |

أنهى مؤشر السوق السعودي تداولاته بالاسبوع الماضي عند مستوي 6291 نقطة حيث تراجع المؤشر بنسبة 2.36%، وذلك على اثر التراجع القوي الذي شهدته أسواق المال العالمية وأسعار النفط في الاسبوع الماضي، بعد ان تفاقم التوتر بين الكوريتين وتعمقت أزمة ديون منطقة اليورو من خلال أزمة ايرلندا.

وشهدت قيم التداولات الأسبوع الماضي تراجعا قوياً بنسبة 41% عن قيم تداولات الأسبوع الماضي, واكتست كافة قطاعات السوق السعودي باللون الاحمر، وتصدرها القطاع البنكي بتراجع نسبته 3.16%، يليه قطاع البتروكيماويات بإنخفاض نسبته 1.7%، كما حلّ قطاع الاستثمار الصناعي ثالثا من حيث نسبة التراجع بنسبة 2.44%.

وقد تأثر قطاع البتروكيماويات سلبياً بالقرار الذي اتخذه المركزي الصيني برفع الاحتياطي الالزامي للبنوك بهدف مواجهة الضغوط التضخمية، فالسوق الصينية تعتبر من أهم الأسواق بالنسبة لقطاع البتروكيماويات.

وتصدر سهم معدنية قائمة الارتفاعات في الاسبوع الماضي بعد تحقيقه لمكاسب فاقت 21%، بعد قيم تداول مرتفعة على السهم بالجلسة الاخيرة من الأسبوع الماضي، ثم تلاه في قائمة الارتفاعات سهم زجاج بإرتفاع نسبته 9.6%، كما ارتفع سهم السعودية الهندية بنسبة 8.5%.

وقد هبط سهم العبداللطيف بنسبة خسائر تعدت10% ليغلق عند 29.7 ريال، كما هبط سهمي الزامل للصناعة ومعادن بنسبتي تراجع 6.48% و6.55% على التوالي.

التحليل التقني
من الواقع أن السوق السعودي يتحرك حالياً على خطى الظروف السياسية والاقتصادية الخارجية والتي من الصعب توقع مسارها، ولكن كل ما يمكننا هو التعامل معها بشيء من الحذر والترقب, حيث يتضح أن أمام مؤشر السوق السعودي دعم قوي وهو مستوي 6220 نقطة المتمثل في الالتقاء مع خط المُتجه الصاعد والقاع السابق كما في الرسم البياني، ومن المحتمل ان يحتوي هذا الدعم الضغوط القادمة من عمليات بيع البائعين وأن يثبت عند مستوياته الحالية.

أما في حالة استمرار الأخبار السلبية كالتي شهدناها في الاسبوع الماضي فمن المتوقع كسر الدعم المتواجد عند 6220 نقطة بسهولة وحينها قد نتحدث عن هبوط اخر.

أما نقطة المقاومة التي قد تُعيق صعود السوق فهي تقع عند مستوى 6450 نقطة وتبقى بعيدة المنال نوعاً ما خلال الاسبوع الحالي الجديد، ويدعم ذلك عدم وجود أي تشبع بعمليات البيع على المؤشراء الرقمية.

الرسم البياني لمؤشر سوق الأسهم السعودية حتى إغلاق 18 نوفمبر 2010م

الوسوم: , ,

يُسعدنا المُشاركة بتعليقك