|

سامبا كابيتال يدخل سوق السلع القلق في 2012م بصندوق النفيس العالمي

Share |

صندوق النفيس العالمي لأسهم السلعحققت سوق السلع خلال الثلاث أعوام الماضية عوائد إيجابية مُبهرة غلبت معظم الخيارات الإستثمارية التقليدية، وكان إرتفاع أسعار سلعة الذهب وحدها خلال تلك الفترة قد توَج سوق السلع بعائد سنوي لم يقل عن 40%، وأسعار الفضة دعمت السوق بعائد 60%، وأسعار سلعة السكر بعائد 15% …. إلخ، وقد إنعكس هذا الأداء الإيجابي لسوق السلع على أسهم شركات قطاع السلع بالضرورة رغم الأداء المتخبط لأسواق الأسهم في الثلاث أعوام الماضية.

العملة الذهبية صعدت على حساب العملة النقدية

لعلّ السبب الرئيسي وراء عوائد السلع المرتفعة هو إنتشار الدعوات والتحليلات التي تفيد بكساد عالمي وانهيار مُحتمل للنظام النقدي العالمي مما أشعل في الأذهان دور سوق السلع تاريخياً في الحياة الإقتصادية وأهميتها في دعم الإستقرار والأمان الاقتصادي، وخصوصاً السلعتين الذهب والفضة فهما فرسيّ جرّ عربة هذا سوق السلع.

لازال بسوق السلع رمق

ما يؤكده خبراء شركة بلاك روك للإستثمارات أن سوق السلع لا زال فيه الرمق لإستكمال إتجاهه التصاعدي ولكن ليس بنفس القوة السابقة، ناصحين بإستمرار الإستثمارات في هذا السوق بإعتدال وعدم المُبالغة، موضحين أن السوق خلال عام 2012م سيكون بين ناريّ معدلات نمو منخفضة للأسواق الناشئة من ناحية ومعدلات تضخم عالمية مرتفعة من الناحية الأخرى.

الحفلة انتهت

لكن في الجهة المُقابلة كالعادة هناك خبراء يعتقدون أنه بإمكان سوق السلع تحقيق بعض التقلبات خلال عام 2012م ناصحين بضرورة التحوط ومراقبة الإستثمارات بهذا السوق، فمن وجهة نظرهم:

 - أسعار النفط لديها مستوى مقاومة قريب ولن تستطيع أسعاره الإرتفاع أعلى منه حتى لا يُكلف الاقتصاد العالمي مزيد من الهموم وهو الذي لم يستيقظ بعد من أزماته المتتابعة.

 - أسعار المعادن الأساسية هي الأخرى تعرضت الفترة الماضية لإستغلال ُمضاربين أوصلها لمستويات تزيد بكثير عن أقصى طموح يمكن أن يصل إليه الإقتصاد العالمي في 2012م.

 - ما سبق ذكره يجعل الفرض أقل وهذا ما جعل خبراء سوق السلع يتوقعون أن هناك مجال لمزيد من الإرتفاع خاصة وأن السلع الزراعية تُعاني من وجود قيود معينة على العرض سيتم زوالها مما يمكنه أن يدعم أسعار السلع، ولذا تجد التفائل أكبر في ارتفاع أسعار الحبوب وأن تحقق أداء جيد وهي جزء من سوق السلع.

 - أما الذهب فقد يواجه جدّل وشك بعد استخدامه المكثف كملاذ آمن واحتياطي للبنوك المركزية وللمستثمرين، فالحفلة يبدو أنها إنتهت بالنسبة للذهب ومن يريده فقد اشتراه وشبع منه.

صندوق النفيس العالمي لأسهم السلع

 بعدما تناولنا مدخل سريع لسوق السلع يوضح خريطته المتوقعة في 2012م من وجهات نظر متعددة لخبراء، نعود لنتحدث عن أحد الصناديق الإستثمارية السعودية والتي تستثمر بسوق السلع ولكن بطريقة غير مباشرة عبر أسهم شركات مُدرجة في قطاع السلع عالمياً، وهو صندوق النفيس العالمي لأسهم السلع والذي أصدره سامبا كابيتال للخدمات الإستثمارية، وإليكم بعض البيانات التي توضح المزيد عن الصندوق:

- صندوق النفيس مُتخصص في الإستثمار بأسهم الشركات التي تستمد ربحيتها من إنتاج وتوزيع السلع المتوافقة مع الشريعة الإسلامية، ومن أمثلة تلك الشركات منتجوا البذور والأسمدة والألات الزراعية ومنتجو النفط والفحم ومعدات التنقيب.

- لا يضع الصندوق البيض في سلة واحدة، بمعنى أنه لا يُركز على سلعة معينة، ولكنه يستثمر في مُعظم السلع بدءاً من الذهب والنفط والطاقة المتجددة ومروراً بالحديد ومواد الخام الصناعية والمنتجات الزراعية وإنتهاءاً بالعناصر الأرضية النادرة.

- يعدّ صندوق النفيس أنه سيستفيد من سوقيّ السلع والأسهم بأقصى إستفادة، فمن خلال سوق السلع سيستفيد المستثمر من تضخم الأسعار وإنعكاسها على أرباح أسهم الشركات بقطاع المعادن ومن خلال سوق الأسهم سوف يحصل المستثمر على أليه آمنه وواضحة لإستثماراته وأقصى إستغلال للموارد.

- يمكن للمستثمر الإشتراك بالصندوق في أي يوم من أيام العمل بالسعودية ويُسمح بالإشتراك ابتداءً من 2000 دولار أمريكي، كما يُمكنه إسترداد 1000 دولار كحد ادنى خلال أي يوم عمل في المملكة السعودية ويتم تنفيذ الإستراداد بعد أربعة أيام من يوم التقييم الذي يلي طلب الإسترداد، جدير بالذكر أنه سيتم تقييم وحدات الصندوق يوميّ الاثنين والأربعاء من كل أسبوع.

- سوف يتقاضى سامبا كابيتال 1.95% كل سنة  من رأس المال كرسوم إدارية، علماً بأنه لا يوجد رسوم إشتراك ولا رسوم إسترداد.

 

الوسوم: , , , ,

يُسعدنا المُشاركة بتعليقك