|

توقعات بزيادة اقبال المستثمرين على الصناديق العقارية

Share |

توقعات بزيادة الاقبال على صناديق الاستثمار العقاري

توقع تقرير عقاري أن تجذب الصناديق الاستثمارية العقارية في المستقبل المستثمرين للاستثمار في هذه الأدوات المالية وأن تكون سوقاً موازية لسوق الأسهم يتاح من خلالها للمستثمر أن يشتري ويبيع وحداته في صناديق الاستثمار العقاري.

وقدّر التقرير الصادر من شركة الأول للخدمات المالية حجم أصول الطروحات العامة للصناديق العقارية خلال الفترة الماضية بنحو 1.3 بليون ريال، إضافة إلى وجود عشرة صناديق عقارية ذات طروحات خاصة تقدر إجمالي أصولها بنحو 1.1 بليون ريال، وذلك نتيجة للطلب المتزايد على المنتجات العقارية عموماً، وعلى المساكن تحديداً،  خصوصاً إذا ما تمت مراجعة الأنظمة الحالية المنظمة لهذا القطاع، إضافة إلى مساهمة المؤسسات الكبرى بالدولة في دفع عجلة التنمية العقارية في مختلف مناطق المملكة.

وأشار التقرير إلى أن طرح هذه الصناديق جاء نتيجة لحاجات المملكة من المساكن الجديدة خلال السنوات العشر المقبلة، والتي تقدر بحوالى 1.3 مليون مسكن، وذلك من أجل مواجهة الزيادة الطبيعية للسكان، في حين أنه يتوقع أن يصل عدد سكان المملكة إلى 36.6 مليون خلال عام 2020، وبالتالي فإنه يقدر أن يصل إجمالي عدد المساكن المطلوبة لكل السكان الى نحو 5.9 مليون مسكن خلال الفترة نفسها، وهذا ما يجعل صناديق الاستثمار العقاري من أهم أدوات التمويل الاستثماري التي تنظم اعمالها هيئة السوق المالية لتنشيط وتنظيم وإعادة تأهيل القطاع العقاري كقطاع حيوي يدعم ويعزز فرص استقطاب استثمارات عالمية ومشاركات عريضة من الجمهور، عبر تلك الصناديق التي تخضع لإدارة شركات مالية مهنية متخصصة ذات درجة عالية من الكفاءة والخبرة.

الوسوم: , , ,

يُسعدنا المُشاركة بتعليقك