|

تغطية 27% من اكتتاب مجموعة الطيار المُثير للجدلّ في أول يومين

Share |

مجموعة الطيار للسفر والسياحةيُعد الاكتتاب في أسهم مجموعة الطيار للسفر هو أحد الاكتتابات المُثيرة للجدّل لأسباب مُختلفة، حيث أن الاكتتاب كان مُقرراً في شباط (فبراير) 2010 وتم سحبه من قبل مجموعة الطيار لعدم اكتمال عملية بناء سجل الأوامر من قبل المؤسسات المكتتبة وفقاً للنسب المحددة في نشرة الإصدار.

كما صدرت الكثير من الآراء السلبية التي وصفها الناس بالصادقة موصادرة من مُحللون ماليون كُثر، تحدثو عن وجود خلل مالي في نشرة الإصدار يجعل من عملية الاكتتاب أمراً غير منطقي.

اكتتاب مجموعة الطيار للسفر يعود من جديد

جاء مُنتصف شهر مايو من عام 2012م الذي نعيشه هذه الأيام لتعود مجموعة الطيار وتطرح أسهمها للاكتتاب العام لينتعش الجدل من جديد ويبنبعث السؤال القديم والمهم عن جدوى الاكتتاب في أسهم مجموعة الطيار، بالطبع هيئة السوق المالية وفرت نشرة الإصدار بموقعها وهو الإجراء المُتبع مع طرح كل شركة للاكتتاب العام، وهنا يأتي دور المُستثمر ليقرأ النشرة بتمعن وحرص أكثر ليأخذ قراره، ولكن إقبال المُستثمرين لا يعني جواباً علمياً مُتجرداً حول جدوى هذا الاكتتاب.

تغطية 27% من اكتتاب مجموعة الطيار في اليومين الأولين

أعلنت سامبا كابيتال (المُستشار المالي ومدير ومُتعهد تغطية الاكتتاب الرئيسي لمجموعة الطيار للسفر) أن عدد المكتتبين في اسهم مجموعة الطيار للسفر بلغوا قرابة 186 ألف مكتتب، ضخوا نحو 182 مليون ريال بنسبة تغطية بلغت حوالي 27% من الشريحة المخصصة للمكتتبين الأفراد.

القنوات الإلكترونية المُجهزة لتسجيل الاكتتاب ساهمت في 96% من عمليات الاكتتاب في حين حقق الاكتتاب عن طريق فروع البنوك المستلمة حوالي 4%.

يشار إلى أن هذا الاكتتاب هو الرابع في السوق السعودية خلال العام الجاري، بعد كل من شركتي “طوكيو مارين السعودية” و”تكوين المتطورة” و “أسمنت نجران”.

 

الوسوم: , , , ,

يُسعدنا المُشاركة بتعليقك