|

تطبيق التأمين التعاوني ضد التعطل ولا عزاء للعاطلين عن العمل

Share |

المتعطل عن العملشهدّنا في النصف الأول من عام 2011م إطلاق تصريحات من مسؤولين تتعلق بقرب إقرار تأمين صحي خاص بالعاطلين عن العمل المُسجلين في برنامج حافز، وكذلك للمُتعطلين عن العمل أي الذين تم فصلهم من العمل في القطاع الخاص، وهذه التوجهات جاءت نتيجة لتوجيهات ملكيّة وجّه بها خادم الحرمين الشريفين.

من هذه التصريحات نذكر ما كشفه محافظ مؤسسة التأمينات الاجتماعية سليمان بن سعد الحميد في عام 2011م عن التوجه نحو وضع برنامج للتأمين التعاوني للمواطنين العاطلين عن العمل، ودعم الباحثين عن العمل لتكون الباكورة الأولى لحزمة من الحوافز والتنظيمات التي ستدعم برنامج السعودة،  كما تطرق إلى استحداث تأمين للتعطل عن العمل والذي وصفه بأنه يُمثل إضافة نوعية متميزة لمنظومة خدمات التأمين الاجتماعي في المملكة، ما يجعلها تقف في مصاف الدول المتقدمة في هذا المجال.

اقترب تطبيق التأمين التعاوني ضد التعطل

وصلنا إلى شهر مايو 2012م وبعد مُضي أكثر من عام كامل لتُعلن وزارة العمل عن قرب تطبيق برنامج تعاوني ضد التعطل، وجاء ذلك في تصريح صحفي لوكيل وزارة العمل للشؤون العمالية أحمد الحميدان أن وزارته ستطلق قريباً برنامج “التأمين التعاوني ضد التعطل”، بالتعاون مع التأمينات الاجتماعية، عد أن تم دراسة نظامه واعتماده من هيئة الخبراء.

ما هو التأمين ضد التعطل؟

- يحق لموظف القطاع الخاص الإشتراك في برنامج التأمين التعاوني ضد التعطل بعد سنة من الالتحاق بالوظيفة.

- يحق لهم الاستفادة منه حتى بعد فصلهم من العمل.

- يحق لهم الاستفادة من التأمين التعاوني أثناء بحثهم عن وظيفة أخرى جديدة ولعدة أشهر فقط.

- خلال فترة التعطل عن العمل ستدفع التأمينات الاجتماعية له ما يعادل نصف راتبه السابق بشرط أن لا يتعدى 7 آلاف ريال.

متى يُمنح العاطلين عن العمل تأميناً تعاونياً؟

يتضح مما سبق في تصريح وكيل وزارة العمل للشؤون العمالية أحمد الحميدان أن العاطلين عن العمل لن يقترب تطبيق التأمين التعاوني لهم قريباً، وإنما ما سبق هو مُنحصر في التأمين التعاوني على الذين كانوا يعملون في القطاع الخاص ثم فُصلوا وتعطلوا عن العمل، ومما لا شك فيه أن وزارة العمل تأخرت كثيراً في تنفيذ توجهات خادم الحرمين الشريفين الخاصة بمنح العاطل عن العمل والمُعرضين للبطالة تأميناً يكفل لهم حياة كريمة.

 

الوسوم: , , , ,

يُسعدنا المُشاركة بتعليقك