|

العمري: خفض قيمة الدولار أمام عملات دول الخليج يكبح التضخم

Share |

عبدالحميد العمريقال المحلل الاقتصادي عبد الحميد العمري: إن سياسات البنوك المركزية وخاصة الاحتياطي الفدرالي الأمريكي تنطلق من الأوضاع الأساسية للاقتصاد الأمريكي حيث لوحظ في الفترة الأخيرة أن معدلات نمو الاقتصاد الأمريكي ونمو التوظيف كانت أقل مما هو متوقع لها ولا تعطي مؤشراً ايجابياً يمكن من خلاله الحكم على أن الاقتصاد الأمريكي بدأ يخرج من حالة الركود التي يعانيها ومن خلال رصد قرارات وتصريحات الاتحادي الفدرالي في الفترة الأخيرة.

وقال العمري، في تصريح لصحيفة الجزيرة، نجد هناك احتمال لجوئه إلى عدد من القرارات بدأها خلال الأشهر الأخيرة بالإبقاء على سعر الفائدة بأدنى مستوى تاريخي لها، وهذا القرار بضخ مبلغ كبير مع إبقاء الفائدة متدنية سيؤدي إلى انعاش الاقتصاد الأمريكي بالأجل القصير وسيخفض من قيمة الدولار أمام العملات الأخرى، ويسهم في زيادة الطلب على الصادرات الأمريكية لكن انخفاض قيمة الدولار يعني بالنسبة للاقتصاد السعودي.

وأضاف أننا على موعد مع موجة قادمة من ارتفاع الأسعار (التضخم) لكون الريال مرتبط بالدولار بحيث يؤدي إلى رفع قيمة الأصول الاستثمارية (الموجودات العقارية – الأصول المتداولة في سوق الأسهم) إلى جانب أنه بالمقابل سيؤدي إلى انخفاض قيمة الاستثمارات السعودية في الخارج لكونها مقيمة بالدولار والمفترض من صناع السياسات الاقتصادية المالية والنقدية تحديداً التحرك سريعاً لمواجهة موجة التضخم القادمة بما يدعم ميزانية الأفراد من مواطنين ومقيمين، والمطلوب بشكل سريع من دول مجلس التعاون العمل على خفض قيمة الدولار أمام عملاتها وهو أهم الحلول القصيرة الأجل لكبح جماح التضخم.

الوسوم: , , , ,

يُسعدنا المُشاركة بتعليقك