|

الثقة لدى البنوك السعودية تزداد وترفع حجم القروض الاستهلاكية في الربع الثالث

Share |

أعلنت مؤسسة النقد العربي السعودي (ساما) اليوم عن عدد من البيانات المتعلقة بنشاط البنوك السعودية حتى نهاية الربع الثالث من العام الحالي 2010م، وكان أبرزها هو زيادة في حجم القروض الاستهلاكية فوصلت إلى أكثر من 197 مليون خلال الربع الثالث بينما بلغت في الربع الثاني أكثر من 195 مليون ريال من نفس العالم الحالي.

نرى أن هذه الزيادة بين الربع الثاني والثالث من العام الحالي هي زيادة طفيفة مقدارها 1.3% فقط، ولكن الأمر الإيجابي الذي لم يتطرق له بيان مؤسسة النقد هو وجود تحسن في نشاط الإقراض بين الربع الثالث من العام الحالي وبين الربع الثالث من عام 2009م حيث زادت القروض بنسبة 9.6%، وهذا ما قمنا بجمعه وعرضه في الجدول أدناه مع عرض نسب التغير.

التمويل العقاري
نلاحظ بأن التمويل العقاري ارتفع خلال الفترة مابين الربع الثاني والثالث بنسبة 3.6% بينما الزيادة الكبيرة حدثت عند المقارمنة بين الربع الثالث من العام الحالي والربع الثالث نفسه من العام الماضي حيث بلغت الزيادة 28.4% وهي زيادة لايُستهان بها، وتعكس حجم السيولة التي تم ضخها في السوق العقاري من قبل البنوك السعودية، فهل كان السبب هو ارتفاع أسعار العقارات السكنية أم أن زيادة نشاط البنوك في هذا المجال يعكس ثقة باسعار العقارات.

ماذا يعني هذا؟
قد يرى بعض الأشخاص أن ارتفاع حجم القروض الممنوحة للأفراد كما وضحها هذا البيان من مؤسسة النقد هو زيادة في تورط بعض الأفراد بقروض وغيرها من سيلّ الاتهامات، وهذه نظرة قاصرة إذ تعني زيادة القروض إلى حركة اقتصادية ومعها تزايد ثقة البنوك بقدر الأفراد على الاقتراض والسداد أكثر من عام 2009م بعد أن احجمت البنوك، صحيح أن البنوك مطلوب منها رفع أكثر للقروض خاصة وأن وضع الاقتصاد السعودي جيد والأفراد متجهين نحو طلب قروض عقارية مضمونة بوجود العقار نفسه تحت ملكية البنوك حتى انتهاء السداد.

طبعا المعاني من هذا الارتفاع كثيرة ولعلنا نتمكن من استضافه عدد من الاقتصاديين لعرضها بشكل أكثر تفصيلاً.

الوسوم: , , , , ,

يُسعدنا المُشاركة بتعليقك