|

الامارات تثبت أسعار 400 مادة غذائية لمكافحة غلاء الأسعار

Share |

الامارات تثبت أسعار 400 من المواد الغذائيةفي خطوة حكيمة قامت حكومة الإمارات اليوم الخميس الموافق 26 مايو بجهد رائع من خلال تحرك وزارة الاقتصاد، التي تحركت بعزم أكيد لمكافحة ارتفاع أسعار السلع بتثبيت أسعار نحو 400 سلعة من المواد الغذائية في 70 منفذا للبيع تشمل كارفور والجمعيات التعاونية وسلاسل متاجر اللولو وسبينيس التي تسيطر على 75 بالمئة من سوق التجزئة في الامارات.

وقال محمد الشيحي وكيل وزارة الاقتصاد في مؤتمر أن الوزارة تلقت اشارات من العديد من المنظمات على أن اسعار أغلب السلع سترتفع في الفترة من 2011 الى 2015. ولم تورد الوزارة تفاصيل عن المبلغ الذي سيخصص للدعم أو ما اذا كان سيمول بشكل مستقل في كل امارة على حدة. ولكن الشيحي قال ان هذه المبادرة لا صلة لها بالاضطرابات التي تهدد بالاطاحة برئيس اليمن المجاور

وهذا الخبر نقلته وكالة رويتر التي عقبت قائلة: لقد اصبح ارتفاع أسعار المواد الغذائية أمرا بالغ الحساسية على مستوى العالم اذ يسهم في اثارة احتجاجات مثل التي أطاحت بالرئيسين التونسي والمصري في وقت سابق هذا العام ومع انتشار الاضطرابات في شمال افريقيا والشرق الاوسط. ومن المتوقع أن يساعد هذا الاجراء الذي يبدأ العمل به اعتبارا من الاول من يونيو حزيران وتقرر حتى الان أن يستمر العمل به حتى نهاية العام باعة التجزئة ومنهم سلسلة متاجر كارفور الفرنسية وأن يستوعب بسهولة في هذه الدولة الغنية بالنفط التي تستورد أغلب احتياجاتها من الغذاء وتدعم بالفعل منتجات استهلاكية أخرى.

نتمنى أن تسلك باقي دول الخليج نفس هذا المنهج فلو لاحظنا أن المواطن الإماراتي دخله مرتفع ومستويات الرواتب ممتازة ومع ذلك يحصل على دعم  حكومي لاحتياجاته من المواد الغذائية وعددها 400 منتج حماية للمجتمع الإماراتي من الارتفاعات القادمة، وقد سبقتها الكويت قبل أشهر بتخفيض أسعار المواد الغذائية الأساسية على المواطن إلى النصف والبيع يكون من خلال الجمعيات التعاونية اي تحت متبعة حكومية مباشرة، ورافق هذا القرار الكويتي رفع الرواتب ومنح رواتب إضافية للمواطنين جميعهم.

 

يكفي سرداً للأعذار والتقارير

لايكفي أن تُصدر الجهات الحكومية تقارير تشرح فيها وتوضح وتثبت بأن الأسعار ارتفعت في 2011م مقارنة بـ 2010م، وعندما يحتج المواطن بأدب يظهر مسؤول ليقول إنها أسعار عالمية وكل شيء يخضع لعرض والطلب، مافعلته الإمارات اليوم يُثبت أنها حكومة تدعم مواطنيها فعلاً لا بالتقارير أو يطلب منهم مسؤول أن لا يأكلوا لحم نعيمي  أو أرز ويستبدلوها بلحوم أخرى وبالجريش والهريس

 

 

الوسوم: , , , , ,

يُسعدنا المُشاركة بتعليقك