|

الأسهم السعودية تستجيب للانحسار المخاوف وترتفع 53 نقطة خلال أسبوع

Share |

ارتفع مؤشر السوق السعودي نحو 0.85% خلال تداولاته الأسبوعية حيث أغلق المؤشر عند مستوي 6344، وبذلك فقد حقق المؤشر ارتفاع نسبته 3.64% من بداية العام، وقد جاء الارتفاع الذي شهده المؤشر مدعوماً من قطاع البتروكيماويات (قطاع مؤثر على المؤشر) الذي ارتفع بنسبة 1.8%، ومدعوماً كذلك من الارتفاعات القياسية باسواق المال العالمية على اثر انحسار المخاوف بشأن الديون السيادية في أوروبا وبروز لبعض البيانات الاقتصادية الايجابية.

وقد تراجعت قيم التداولات خلال هذا الاسبوع بنسبة 4.3% مقارنة بالاسبوع الماضي، حيث حققت 10.79 مليار ريال فقط.

وعوضت قطاعات السوق السعودي نسبة كبيرة من خسائرها بالاسبوع الماضي، حيث ارتفعت جميعاً الا ثلاث قطاعات فقط، وتصدر قطاع التامين قائمة القطاعات المرتفعة بعد نسبة ارتفاع 2.85%، يليه قطاع الطاقة الذي ارتفع نسبة 2.44%، ثم قطاع البتروكيماويات المرتفع بنسبة 1.8%، وتأتي الارتفاعات بقطاع البتروكيماويات رغم إعلان الهند فرضها لرسوما حمائية على كبرى شركات القطاع “سابك” وكذلك شركتى “المتقدمة” و”التصنيع”.

اما عن الثلات قطاعات المنخفضة، فكان اكثرهم هبوطا قطاع الاعلام والنشر بنسبة 1.8%، وبعده قطاع النقل بنسبة انخفاض 1.5%، ثم قطاع الاستثمار الصناعي بإنخفاض نسبته1.1%.

ومن ناحية الاسهم فقد تصدر قائمة الاسهم المرتفعة سهم الجوف الزراعية على ارتفاع نسبته 11.3%، يليه سهم التعاونية الذي حقق اعلى اغلاق منذ اكثر من عامين بعد ارتفاعه بنسبة 9.3%، ثم سهم الاسماك بنسبة ارتفاع 8.9%.

بينما حقق سهم التعاونية اكثر الخسائر فوصلت نسبة الخسائر بالسهم 6.7 %، يليه سهم السعودية الهندية بعد تحقيقة هبوط قدرة 6.3%، يليهم سهم العبد اللطيف الذي سجل اقل سعر له منذ ادراجه وانخفض بنسبة 5.7%.

التحليل التقني
كما اشرنا بتقرير الاسبوعي الماضي عن احتمالية الارتداد من مستوي دعم 6220 في حالة هدوء الاجواء الخارجية عن ازمة ايرلندا والكوريتين، وهو ماحدث، وارتد فعلا من المستوي، ولكن بأحجام تداول متواضعة نوعاً ما، وتفسير ذلك هو قلق وحيرة بعض المستثمرين من وجهة السوق خلال الفترة القادمة.

الرسم البياني اليومي لمؤشر الأسهم السعودية حتى إغلاق 1-ديسمبر-2010م

عموما اذا لم يشتعل القلق من جديد بالاسواق العالمية خلال الاسبوع القادم، فيتوقع لمؤشر السوق السعودي الوصول للمقاومة 6460، ولا يتوقع ان يرتفع المؤشر بحركات سريعة وكبيرة، ولحين تحديد وجهة المؤشر نتوقع ان تتدفق السيولة.

الوسوم: , , , ,

يُسعدنا المُشاركة بتعليقك