|

الأسهم السعودية ترتفع اليوم السبت والمواجهة قادمة مع مستوى 6300 نقطة

Share |

أغلق مؤشر السوق السعودي اليوم السبت على ارتفاع جيد جداً بنسبة 1.9% أي أنه أغلق عند 6275 نقطة وبالرغم من هذا الإغلاق القوي الذي لم نشهد مثيله منذ مدة إلا أن الأهم في نظرنا هو الارتفاع في حجم التداول اليوم السبت, ويأتي هذا الصعود بقيادة قطاع البتروكيماويات, ولكن نرغب في أن ننظر للسوق عند مطلع كل أسبوع بشكل أشملّ وأعمّ وذلك بمراجعته وقرأته على مستوى الأداء الأسبوعي وهذا مايطرحه أمامك هذا التقرير.

التقرير الأسبوعي
أغلق مؤشر السوق السعودي تداولاته الأسبوعية على إرتفاع قدره 2.63%، ذلك أثر موجة تصحيحة لأعلى بعد الموجة الهبوطية للمؤشر التي دامت ثلاث أسابيع متتالية، وجاءت حركة المؤشر وسط تداولات ضعيفة كالمعتاد نتيجة لاحجام المتعاملين عن التداول في هذا الوقت من شهر رمضان، وللمراقبة على تلك المستويات السعرية الحرجة وخصوصاً مع إقتراب أجازة عيد الفطر المبارك.

وقد ساعدت العديد من الأخبار الايجابية في دفع السوق السعودي لأعلى وخصوصاً بقطاعي المصارف والاستثمار، فأصدر صندوق النقد الدولي تقرير يشيد بإيجابية الاقتصاد السعودي، متوقعاً بأن يسجل القطاع الغير نفطي 4.5% هذا العام. كما أظهرت مؤسسة النقد العربي السعودي (ساما) تسجيل البنوك السعودية أرباحا شهرية خلال شهر يوليو بقيمة 2.78 مليار أي بنسبة نمو 60% عن شهر يونيو الماضي.

وقد تلونت كافة قطاعات السوق السعودي باللون الأخضر ماعدا قطاع واحد وهو قطاع التجزئة فهبط بنسبة 0.14%، وكان قطاعي المصارف والاستثمار الاكثر إرتفاعاً بنسبة 3.98% و 3.41% على التوالي بسبب الاخبار الايجابية كما وضحنا، يليهم قطاع البتروكيمويات على نسبة إرتفاع 2.87% مدوعماً بأسعار البترول.

وبنظرة على الاسهم، فقد تصدر سهم العالمية الارتفاعات بنسبة 10.37%، يليه سهم سامبا بنحو 8.7%، ثم سهم المتقدمة بنسبة 8.48%. وقد كان سهم الصقر للتأمين في أعلى قائمة الاسهم الاكثر خسارة وذلك للاسبوع الثاني على التوالي بعد هبوطه بنسبة 10.2%، يليه سهم الاتحاد التجاري بنحو 7.46%.

النظرة التقنية
يمكن القول بصوت خافت أن السوق السعودي تعرض الاسبوع الماضي لارتداده -غير مؤكدة- من المستوي المصيري والذي تم توضيحه في التقرير بالاسبوع الماضي، ولكن تبقى التداولات الضعيفة إحدى المهددات القوية لثبات الارتداده، وخصوصاً أن الارتداده جاءت مدفوعه بأخبار إيجابية إستثنائية وإرتفاع -شديد- للاسواق العالمية.

إغلاق مؤشر سوق الأسهم السعودية حتى 1 سبتمبر

المؤشرات الرقمية تشبعت سريعاً بالشراء خلال 5 جلسات الماضية، وهو أمر لا يدعو للقلق أبداً، فهذا هو المتوقع بعد موجة هبوطية دامت 20 جلسة.

التريث واجب، صحيح هناك إرتداده من المستوي الحالي ولكنها ليست مؤكدة، فنحن أمامنا مقاومة 6300، إذا إخترقناها بأحجام تداولات قوية، فيمكننا حينها التحدث عن موجة صاعدة قوية وبالطبع سيكون هذا بعد أجازة العيد، ولكن حالياً فلم يتبقى غير جلستين أخيريتين قبل العيد، وهو أمر يثير من يريدون سيولة الفترة القادمة لمصاريف العيد والمدارس فهي أخر فرصة لهم في ظل إرتفاع الاسعار خلال الاسبوع الماضي، وبذلك قد يحدث إنخفاض بسيط ان لم يكن ثبات خلال جلستين السبت والأحد، ولننتظر إلي بعد العيد حتى تتضح الرؤية.

الوسوم: ,

يُسعدنا المُشاركة بتعليقك