|

الأسهم السعودية ارتفعت 2% في أسبوع .. فهل هناك مزيد من الارتفاع؟

Share |

الأسهم السعوديةللأسبوع الثالث على التوالي أغلق المؤشر العام للأسهم السعودية على إرتفاع بعد زيادة نسبتها 2% (134 نقطة) في الأسبوع الماضي، مُلامساً بالكاد مستوى 6800 نقطة عند إغلاقه أخر الإسبوع عند 6795 نقطة لأول مرة منذ قرابة عامين، ليتغلب المؤشر بذلك على الإضطرابات السياسية بالمنطقة العربية مُعوضاً كافة خسائره التي بدأت منذ حينها.

وأتى الإرتفاع الإسبوعي مدعوماً بقيم تداولات قياسية جديدة زادت 5% عن الإسبوع الماضي (زادت في الأسبوع الماضي 25% عن الإسبوع الذي قبله)، لتصل هذا الإسبوع إلى 44 مليار ريال والتي تعتبر الأعلى منذ الأسبوع المنتهي في 3 يونيو 2009.

حركة السوق خلال اسبوع

 - بدأ مؤشر السوق تداولاته يوم السبت الماضي على إرتفاع جيد بلغ 1.1%، ولكن الأبرز في تلك الجلسة هي قيم التداولات التي تجاوزت حاجز 10 مليارات ريال لأول مرة منذ مايو 2009.

- إستكمل المؤشر إرتفاعه بجلسة الأحد بعد مكاسب خافتة بلغت 0.4% على الرغم من إنخفاض الأسواق الأوروبية.

- لكن المؤشر العام سرعان ما إنخفض وصحح أسعاره بعد إرتفاع استمر 10 جلسات على التوالي، حيث إنخفض بجلسة الإثنين بنسبة 0.3%، وربما إرتبط الإنخفاض بخسائر الإسواق العالمية.

- في جلسة الثلاثاء إستطاع المؤشر أن يتماسك بنسبة إرتفاع ضئيلة 0.07%، ويذكر إرتفاع سهم تكوين أولى جلساته بعد إدراجه في سوق الأسهم  السعودية على ارتفاع بلغ 125%.

- إختتم المؤشر تداولاته الإسبوعية على إرتفاع بنسبة 0.79% وسط إرتفاع جماعي هاديء من البورصات العربية المحيطة وتباين لإداء الأسواق العالمية في ظل سعي للتوصل إلى اتفاق بشأن تدابير التقشف اليونانية اللازمة للحصول خطة الإنقاذ الثانية.

أما عن أداء القطاعات فقد إنعكس إرتفاع المؤشر على كافة قطاعات السوق ماعدا 4 قطاعات فقط، ويذكر أن أكثر القطاعات المرتفعة هو الإستثمار المتعدد بنسبة 8%، تلاه التأمين بنسبة 5%.

على مستوى الأسهم السعودية فقد حققت 115 سهماً إرتفاعات بينما تراجع 33 سهم، وكان أكثر القطاعات المرتفعة هو سهم الإحساء للتنمية الذي كسب 26% (مرتفعاً للإسبوع الرابع مسجلاً أعلى مستوياته منذ أكثر من ثلاث سنوات)، تلاه أسهم التأمين! اليانز إس اف بنسبة 21% (مرتفعاً للإسبوع السادس)،و سهم الأهلية 19%، وسهم الدرع العربي 18% (مرتفاً للإسبوع الثامن)، ومن الناحية الأخرى نجد في قائمة الأسهم المنخفضة سهم الشرقية للتنمية الذي خسر بنسبة 14%، تلاه جازان 5%، ثم حلواني 5%، النقل الجماعي 5%، تهامة للإعلان 4%.

تحليل سوق الأسهم السعودية

- إن تصدر أخبار السوق وارتفاع قيم تداولاته الصفحات الأولى من الجرائد وواجهات الأخبار على التلفاز ليس إيجابياً كما إعتدنا تاريخياً، لإن مجرد إلقاء حجر بسيط سلبي وسط كل هذا الجو الإيجابي سيجعل الأمر كارثياً لذى فإن الحذر واجب، والإندفاع للسوق خلال هذه الجلسات ليس هو الأفضل خصوصاً المستثمرين الجدد الذين جذبهتهم قيم التداولات والإرتفاعات المتوالية، ولكن الأفضل كما بينا في تقرير الأسبوع الماضي تقسيم الإستثمارات والدخول للسوق على دفعات وعلى فترات طويلة بحسب نوع الإستثمار سواء كان مضاربي أو متوسط المدى.

- على العموم يبدو أن الدروس التي إكتسبتها سوق الأسهم السعودية خلال السنوات الماضية يأتى ثمارها اليوم، فتحسن أداء هيئة السوق المالية وأداء المستثمرين يظهر جلياً وسط هذا الزهو بالإرتفاعات الحالية، فنصيب الأسهم المضاربية يعتبر محدود نوعاً ما، كذلك الأشقياء أو ما يعرف بالهوامير لم تعدّ الأجواء متاحة لهم للقيام بألاعيبهم على الأسهم كما اعتاد سابقاً.

- وهناك أمر أخر بخصوص تأثير الأسواق العالمية على السوق السعودي، صحيح هناك جوانب إقتصادية وأساسية ونفسية تدعم السوق بشكل خاص ولعل أخرها نتائج الشركات الإيجابية، ولكن لا يمكن إنكار تأثير دور الأسواق العالمية على حركة السوق، وإذا جدّ جديد وإنخفضت الأسواق العالمية بعنف فجأة كعادتها، فالأسواق العالمية رغم إنخفاض معاملة الإرتباط بها حالياً ولكنها قد تُهدد موجة الإنتعاش الحالية للسوق بطريقة أو بأخرى وفي أي وقت وبدون سابق إنذار.

التحليل الفني

التحليل الفني

حركة مؤشر الأسهم السعودية وإغلاقه حتى 8 - فبراير - 2012

لا يزال سوق الأسهم السعودية يُحافظ على إتجاهه الصاعد متوسط المدى وصولاً لمستويات مقاومة لم يعتدها المؤشر منذ سنوات، ولكن بالنسبة للمدى القصير المضاربي فالسوق تظهر به علامات التشبع الفنية، وخصوصاً المؤشرات الرقمية (الاستوكاستك والار اس اي)، ولعل كان من المفترض أن يبدأ التصحيح هذا الإسبوع ولكن إتضح أن السوق يمتلك بعض العزم الذي مكنه من إختراق المقاومة 6750 نقطة بل وأن يلامس المقاومة 6800 نقطة، ولكن في النهاية يجب أن يصحح السوق قليلاً حتى يحافظ على إستمرار وقوة الموجة الصعودية الحالية، على العموم قد يذكر المستوى 6666 نقطة (زاد أو قل عشرات النقاط) خلال الإسبوع القادم وهي مستويات جيدة لبناء مراكز شرائية. ولكن إختراق المستوى 6800 نقطة مستبعد بشكل كبير فنياً.

الوسوم: ,

يُسعدنا المُشاركة بتعليقك