|

التأمين على السفر يعني وداعاً للخطر

Share |

موقع أموالي, التأمين على السفرإلى اللقاء، هي أخر تحية يوجهها المسافر إلى أهله أثناء توديعهم بالمطار، وكذلك وداعاً يا أخطار السفر هي تحية أيضا ًتوجهها بحزم عقود (التأمين على السفر) إلى المخاطر الغير متوقعة التي قد يواجهها المسافر في سفره، فالاغلب أن أغراض المسافرين تتنوع مابين السياحة والدراسة والعلاج والعمل، وبذلك فإنهم فى غنى عن مواجهة أخطار الحياة العادية مثل المرض والحوادث، التي تتعارض مع الاغراض التي جاءوا من أجلها والتي لا تناسب خبرتهم الضئيلة في وجهتهم الغريبة.

وقد إحتل عقد التأمين على السفر مكانة هامة بين الشروط الأساسية لتأشيرات دخول أغلب الدول، فلا يوجد دولة تريد تحمل أعباء القادمين إليها، وعلى هذا الاثر كانت نظرة أغلب الناس الى تلك العقود بأنها مجرد إجراء روتيني، وأصبح إختيارها يتم على أساس السعر الرخيص بدون النظر الى الخدمات المدونة ببنود العقد والتى قد تفرج كرب مسافر “محتاس” في حاله.

الخدمات
تتنوع بشكل كبير الخدمات التي تقدم في عقود التأمين على السفر بين شركات التأمين السعودية، وتتفق أغلبها على وجود الخدمات الطبية التي تستطيع أن توفر للمسافر ومرافقيه المستشفى والأطباء والأدوية التي تناسب حالتهم فى أى مكان كانو، كما تتفق على التعويضات السخيّة التي تصل الي 500 ألف ريال عن خطر الوفاة (لاقدر الله) أو العجز الدائم وإعادة الجثمان الي أرض الوطن مع إنهاء كافة الاجراءات القانونية.

كما تعدّ عقود التأمين على السفر بإرجاع القصّر المرافقين للمسافر الي أوطانهم، وتقدم بعض العقود تعويضات عن تأخير الرحلات تصل الي 2000 ريال وتعويضات عن فقدان أو تضرر الامتعة تصل الي 10000 ريال، وتحمي أيضاً من المخاطر المتعلقة بالمسؤلية الشخصية كأن يتسبب المسافر في ضرر بأحد الممتلكات بدون قصد ونتج عنه خسائر مادية، فتدفع فى تلك الحالة الخسائر من جيب عقد التامين على السفر بالنيابة عن المسافر.

وتخضع عقود التأمين على السفر لعدة مؤثرات تتحكم فى تحديد تكلفتها والخدمات المقدمة عليها، أول تلك المؤثرات تتمثل في الوجهة التي سيسعى إليها المسافر، فالدول المتقدمة تعتبر أغلى في تكلفة الخدمات عن الدول النامية، ولكن الثانية قد تكون أخطر صحياً وأمنياً عن الأولى، كذلك هناك عوامل مؤثرة أخرى تتمثل في عمر المسافر وجنسه والتاريخ المرضي له، وعلي هذه الأساس تُحسب التكلفة وتُحدد الخدمات على العقد.

الثغرات
ينصح التدقيق ببنود عقد التأمين جيداً وخصوصاً بالتفاصيل، فمثلا أغلب العقود لا تضمن تعويضات عن تأخير الرحلات التي تكون بسبب ظروف طبيعية، كما كان الحال مع الرحلات التي تأخرت بسبب بركان ايسلندا منذ عدة شهور، كما قد يوجد بعض البنود التي تنص على أن التعويضات لاتصرف إلا بعد إثبات تضرر المسافر وهو أمر قد يصعب إثباتة، أو تكون بعض التفاصيل ببنود الخدمات الطبية تنص على أن يتم إتخاذ إجراءات معينة وتلك الاجراءات بالطبع تتخذ وقت طويل لتنفيذها وبذلك يضيع على المسافر الاستفادة من هذا الحق.

وينصح بشدة الاهتمام بكافة الخدمات الممكنة على عقد التأمين إذا كان السفر الي دولة نامية لانها قد لا تتوفر بها بسهولة، والعكس في حالة السفر الي دولة متقدمة فيجب معرفة الخدمات المجانية التي قد تقدمها الدولة أصلاً وبذلك الاستغناء عنها وعن تكلفتها من عقد التأمين.

وتوجد عقود التامين على السفر بعدة شركات تأمين سعودية مثل ملاذ للتأمين، والدرع العربي للتأمين، وساب تكافل للتأمين، والعربية للتأمين، والاتحاد التجاري للتأمين، والصقر للتأمين، وأكسا للتأمين، والوطنية للتأمين، والراجحي للتأمين والتعاونية للتأمين في مقدمتهم.

الوسوم: , , ,

يُسعدنا المُشاركة بتعليقك