|

هل تفعلها البنوك السعودية وتمنح قروض للمُسجلين ببرنامج حافز؟

Share |

إن أحد مُتطلبات تسجيل العاطل عن العمل في برنامج حافز هو فتح حساب بنكي حتى يتم تحويل إعانة البطالة الشهرية لحسابه البنكي مُباشرةً، وقد عانى المواطنون الراغبون في التسجيل بنظام حافز ولا يزالون من فتح حساب بنكي لدى البنوك السعودية تحديداً، حيث تشترط معظم البنوك على العاطل إيداع مبلغ يصل إلى 5000 ريال حتى يتم فتح الحساب له وإلا عليه الانتظار حتى ثلاثة اشهر (نشرنا تقرير مفصل عن هذه القضية)، وهذه مُخالفة صريحة لأنظمة مؤسسة النقد العربي السعودي.

إذا كان تعامل بعض البنوك السعودية بهذه الطريقة من التعقيد والتعالي ووضع العقبات أمام الراغبين في التسجيل ببرنامج حافز فهل تُصدق ما نقلته صحيفة الاقتصادية عن مصادر بنكية قولها أنها تدرس تقديم قروض للمُشتركين بنظام حافز، بل أن الخبر حدد وقال إن إدارة الاستثمار في البنوك تدرس هذا القرار، والمعروف أن إدارة الاستثمار في البنوك مُختصة بأسواق المال والاستثمار فيها، وليست معنية بالقروض التي هي من تخصص إدارة التمويل والمخاطر.

من يقف وراء الخبر؟

يتضح من سياق حديث المُحللين الذين شاركوا في التقرير أن الدافع وراء هذا الخبر الذي قد يكون مُختلقاً هو حملة صحفية لإقناع البنوك السعودية بجدوى التعامل مع العاطلين عن العمل وتسهيل فتح حسابات لهم، وفي التقرير شرح كثير عن الكيفية التي يُمكن للبنوك الربح من العاطلين المُسجلين في برنامج حافز وأنه يُمكن إعطائهم قروض مُيسرة وبطاقات ائتمان يصرفون منها، وكل هذه مُحاولات لإغراء البنوك حتى تُسهل عملية فتح الحسابات بعد أن وقفت سداً منيعاً أمام الراغبين التسجيل في حافز.

كما نعتقد ولا نجزم أن مثل هذا الخبر لا يعدو عن كونه مُحاولة من بعض العاطلين الذين يسجلون بنظام حافز، والذين وجدوا بعض طريق للصحافة في خلق ضجة قد تُحول رغبتهم إلى حقيقة بفتح حساب بنكي والحصول على قروض، وهذا التصرف إن صح يُعطيك انطباع أن شهية العاطلين للاقتراض كبيرة، وأن البعض يريد أن يحصل على إعانة بطالة من برنامج حافز كتمهيد للحصول على تمويل صغير من البنوك يشتري به سياره أو يُحقق رغباته التي تُحقق له المُتعة الآنية، بينما نأمل أن ينهض العاطلون بأنفسهم وهمتهم.

وتأكيداً لتوقعنا بأن هذا الخبر لا أساس له من الصحة فإن أحد المُشاركين في التقرير الصحفي بلهجة تُحاول أن تُقنع البنوك بجدوى إعطاء قروض للمُشتركين في حافز بقوله:

”إن البنوك عليها أن تدرك أن كل المستفيدين من ”حافز” يرغبون في الحصول على فرص عمل في القطاعين العام والخاص فقط، وإنما هناك مجموعة منهم لديها مهارات وأفكار استثمارية لتأسيس عمل حر سيكون له جدواه الاقتصادية إذا حظي بدعم وتمويل من قبل البنوك”

ونسوا أن تمويل المشاريع الصغيرة من اختصاص جهات وبرامج أخرى غير البنوك، كما أن ضيف آخر يقول مُشجعاً للبنوك:

 أن البنوك ستستفيد من عملية فتح حسابات لأكثر من 1.5 مليون شاب وفتاة، سواء عن طريق التحويلات المالية وخدمات تسديد فواتير واستخدام بطاقات الصرف الآلي والائتمانية

كل هذه المُحاولات هي لإقناع البنوك بجدوى التعامل مع العاطلين وأنهم فرصة عظيمة ومن الضروري فتح حساب بنكي لهم، وهذا كلام صحيح لا غُبار عليه وهو حق لهم حتى لو لم يشتركوا في برنامج حافز، فنظام مؤسسة النقد العربي السعودي ينص على أن فتح حساب بنكي للمواطن والمُقيم هو حق مُكتسب لا يُرد عنهم من أي جهة، لكن ما يتحدث عنه التقرير الصحفي من إعطاء قروض للعاطلين فهو من يروج لوهمّ ويدفع نحو رمي العاطلين إلى التهلكة وإدخالهم في دوامة الديون، والبنوك ليست غبية لتقوم بهذه الخطوة.

هل ستقوم البنوك السعودية بهذه الخطوة؟

نعلم جميعاً أن البنوك السعودية لا تمنح القروض الشخصية إلا بضمان الراتب وموافقة جهة العمل على تحويل الراتب، وفي حالة الحاصلين على إعانة البطالة من وزارة العمل فإن الأمر سيستوجب موافقة وزارة العمل على تحويل الإعانة للبنك المانح للقرض وضمان ذلك، وهذا الإجراء نستبعد أن تقوم به وزارة العمل وإن قامت به فهي تُسلم العاطلين للبنوك على طبق من ذهب وهو إغراق لهم في دوامة وطاحونة الديون قبل أن يحصلوا على عمل حقيقي وينعموا بالاستقرار.

إن المُتابع لبعض البنوك السعودية يجد أنها لا تمنح القروض الشخصية لبعض الموظفين الحكوميين مع أنه لا يوجد عليهم أي التزامات مالية وذلك بسبب تعثرهم في قروض سابقة، تفعل هذا مع موظفين حكوميين لهم رواتب جيدة حتى تبتعد عن المخاطر الائتمانية فكيف تُقرض عاطلين يحصلون على إعانة وليس راتب ثابت، وخلاصة القول أن هذا التقرير البريء عبث بمشاعر العاطلين عن العمل حتى لو كانت أحد مقاصده هو تغيير قناعة البنوك بجدوى التعامل مع العاطلين وفتح حسابات بنكية لهم بدلاً من قيامها حالياً بطردهم بأدب من خلال وضع شروط تعجيزية.

بعد هذا العرض المُطول ندعوك لمُشاركتنا برأيك من خلال التعليق، وهل تظن أن البنوك ستفعلها وتمنح قروض للعاطلين بموافقة ودعم وزارة العمل، وما تظن العاطلين سيفعلون بهذه القروض وكيف يُسددون أقساطها؟

الوسوم: , , ,

2 تعليقات على مقال “هل تفعلها البنوك السعودية وتمنح قروض للمُسجلين ببرنامج حافز؟”

  1. أحمد قال:

    البنوك و وزارة العمل وجهين لعمله واحد

  2. صدى الالماس قال:

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أرى ان تمنح البنوك العاطلين قرضا وبمبلغ يسيريستطيع العاطل تسديده خلال السنة التي تصرف له فيها الإعانة وإن وجد له وظيفة فسيدفع لهم من راتب وظيفته

يُسعدنا المُشاركة بتعليقك