|

كن ذئباً وإلا أكلتك البطاقات الائتمانية

Share |

بطاقة بطاقات الائتمان الائتمانيةإن اقتناء الأشياء والحاجات بدون أن يتصبب العرق من جبين أحدنا أي الحصول على الأشياء بأقل جهد هي رغبة متجذرة عند بني البشر، وعندنا المثل الشعبي يقول “شي ببلاش ربحه بينّ”، ولكن نادراً ما تأتي الأشياء مجاناً بشكل تام إلا نادراً، بل إنه أصبح غير ممكن، هذه النقطة وهي الرغبة في الحصول على الأشياء بدون دفع ثمنها قد فهمها التجار وأصحاب الدكاكين قديماً، فصاروا يوفرون ويسمحون الشراء بعن طريق الاستدانة، وبذلك تصبح عملية اتخاذ قرار الشراء عند العميل أسهل وأيسر ولن يتردد، ثم تأتي الصعوبة عند قضاء الدين.

البطاقة الائتمانية تعزف على وتر الرغبة أكثر من الحاجة

لا يمكننا إنكار أن شعبية البطاقات الائتمانية وانتشارها بهذا الشكل الذي نشهده منذ فترة طويلة في كافة انحاء المعمورة يعود إلى توفيرها للمال بين أيدينا بسهولة مُحاولين إقناعك بأن قوتك الشرائية قد زادت، ولكنك في الحقيقة إذا اشتريت بواسطتها فإنك تشتري من حساب غيرك لتقوم بالسداد له لاحقاً.

لذلك أول نقطة يجب ان يعيّها حامل البطاقات الإئتمانية للوصول الي الاستخدام الامثل هي إستحضاره الدائم للمقابل الذي سيدفعه من حسابه الشخصي مُقابل مشترياته بالدين، وإدراكه ان البطاقات الائتمانية ما هي إلا غنى زائف واستغلال لرغباتك كإنسان، لذى يجب أن تُفرق بين شرائك للأشياء بناءً على حاجتك لها وليس بسبب الرغبة الوقتية.

عروض البطاقات الائتمانية أشكال وأنواع

تقوم الشركات المُصدرة لبطاقات الائتمان والبنوك بابتداع الكثير من الحملات التسويقية حتى تجعلك تطلب الحصول على أحد بطاقاتها الائتمانية، وبعد أن تحصل عليها لن تتركك حتى تدفعك بفعل دعاياتها وآلتها التي ستُسلطها عليك حتى تضمن أنك ستقوم بدفع قيمة مُشترياتك اليومية بواسطة بطاقاتهم ولن تشتري احتياجاتك نقداً.

من بين هذه الاغراءات والعروض التي يُقدمونها لك كأحد حاملي بطاقة الائتمان ما يلي:

- منحك نقاط تجمعها بحيث تُمنح نقطة مقابل كل 5 ريالات مثلاً، فإذا اشتريت بواسطة بطاقة الائتمان مُشتريات قيمتها 100 ريال فإنك سحصل على 20 نقطة، وهكذا يُريدونك أن تستمر في الشراء ببطاقة الائتمان حتى تجمع وتُكون رصيد أكبر من النقاط، وكل رصيد تُحققه من النقاط يؤهلك للحصول على جائزة مُعينة مثل تحويل هذه النقاط إلى خصومات عند محلات تجارية أو تقوم بسداد فواتير إتصالات وغيرها من الخيارات، مثل العرض الأخير من بنك الرياض الذي يؤهلك الدخول لسحب والحصول على جهاز آيفون الجديد iPhone 4S، ومثله عرض بنك ساب الذي يقوم بعمل سحب على جهاز جالكسي تاب يومياً لمدة شهرين.

- من أشهر العروض هو الحصول على أميال سفر للفوز بتذاكر سفر، وك لما عليك هو جمع أميال سفر أكثر عن طريق الشراء أكثر بواسطة بطاقة الائتمان، فإذا وصل رصيد الأميال التي جمعتها لمستوى مُعين فيُمكنك الحصول على رحلة جوية من أحد شركات الطيران إلى بلد مثل دبي، وكلما زاد عدد الأميال المُجمعة لديك تحصل على تذكرة سفر لبلد أبعد وأطول مسافة وهكذا، وأقرب مثال بطاقة فرسان الائتمانية من بنك سامبا التي تمنحك أميال مجانية على الخطوط السعودية.

-أهم وأوضح طريقة بعيداً عن “لف ودوران” طريقة الاميال والنقاط، هي الحصول على نقود كهدية بنسب معينة من قيمة مُشترياتك  التي دفعت قيمتها بواسطة بطاقة الائتمان، ولكن لا تتخيل أنك سوف تستلم النقود الهدية نقداً بل سيتم وضعها في حساب بطاقتك الائتمانية حتى تشتري بها، وهذه الطريقة قام بتنفيذها من قبل عدد من البنوك السعودية وآخرهم بنك سامبا الي قدم بطاقة سامبا بندة الائتمانية الإسلامية.

- لعل السمة الابرز في الكثير من بطاقات الائتمان هي الخصومات التي تصل ل 20% على بعض المشتريات والمدفوعات، والتي تتنافس على تقديمها البنوك المُصدرة لتلك البطاقات.

البطاقات الائتمانية لا تضعك على طريق ورديّ دائماً فهناك بعض الشوك

تختلف تلك العروض والنظم بإختلاف نوعية البطاقة ولكن الصورة ليست وردية كما بينا بالأعلى، وهناك بعض النقاط التي يجب الانتباه لها للحصول على أقصى استفادة من تلك العروض والخصومات:

- أولاً يجب معرفة أن تلك العروض والإغراءات ليست مجانية! وتذكر أن الاشتراك في بطاقة الائتمان ليس مجانياً بل هناك إشتراك سنوي، كمان أن معدل الفائدة يرتفع وينخفض بين فترة وأخرى والتي قد تصل إلي 24% في السنة لو لم تُسدد قيمة مُشترياتك شهراً بشهر دون تأخير، لذلك إذ لم تكن ممن يستفيدون من عروض ومميزات البطاقة كاملة فالأفضل هو استخدام البطاقات المنخفضة الفائدة والمصاريف، وقد تكون بطاقة الائتمان مُسبقة الدفع هي الاختيار الأمثل لك.

- لا يجب الانبهار بالإعلانات الجذابة والكلام المعسول عن البطاقات الإئتمانية، فقد يمنع السجل الإئتماني السيء الاستفادة من المميزات، وبالمناسبة البطاقات مسبقة الدفع تُحسن وتصنع سجل إئتماني جيد.

- يجب الإنتباه للتفاصيل التي تكتب بأسفل العقد أو الإعلان بخط صغير، فمثلا قد يُكتب خط صغير أسفل الإعلان شرط قاتل مثل قولهم:

“إن دخولك للسحب أو الفوز بالعرض مشروط بأن يكون مجموع مُشترياتك بالبطاقة خلال الشهر هو 1500 ريال”

وبالتالي فإن مثل هذا الشرط يُشجع مُستخدم البطاقة على اكتساب عادات مالية سلبية، وقد يغفل البعض عن هذا الشرط ويظن أنه دخل السحب بعد أول عملية شراء يُنفذها بالبطاقة الائتمانية مع أنه مُستبعد منه بسبب الشرط المذكور أعلاه ولقلة مجموع مُشترياته الشهرية.

- بعض البطاقات ذات النقاط أو الأميال أو النقود الهدية (المُستردة) تنتهي الاستفادة منها خلال مدة محددة فيجب الاستفادة منها واستخدامها سريعاً، ولكن بالطبع البطاقات التي لا تحدد مدة زمنية هي الأفضل.

- الحذر من مطاردة العروض والنقاط والإغراءات للبطاقات الإئتمانية، فحينها قد تقع في مصيدة تلك البطاقات وهذا ما يحصل مع مُعظم الناس للأسف، وحينها سيكون العميل هو الوجبة الشهية للبنوك من خلال استنزافه عن طريق الفوائد والمصاريف الشهرية والسنوية، هذا بخلاف السجل الإئتماني الموجود عند شركة سمة والذي قد يشهد لك أو يشهد عليك.

- بطاقة الائتمان التي تعطي النقاط هي مناسبة أكثر للراغبين في التسوق والمتابعين الدائمين للخصومات والمرتادين على المطاعم والفنادق، وبطاقات الأميال هي مناسبة تماماً لكثيري السفر.

- يجب الإنتباه للبطاقات الموجهة لفئة معينة، مثل بطاقات الطلبة، وبطاقات الشباب أقل من 18 عام، وبطاقات رجال الأعمال، واختر منها النوع الذي يُناسبك.

- يختار بعض المستهلكين إستعمال بطاقات الائتمان كوسيلة لتعقب نفقاتهم، وقد لا يهتم هؤلاء بمعدل الفائدة على بطاقة الائتمان بقدر ما يهتمون بالرسم السنوي والخصومات التي ينالونها عند استعمال بطاقتهم وذلك لأنهم يُسددون قيمة مُشترياتهم للبطاقة أولاً بأول، لذلك ينصح حاملي البطاقات الذين يدفعون المبلغ المستحق كاملاً بحمل بطاقة مزدوجة للفوز بنقاط وعروض ومميزات أكثر.

- بعض الخدمات والمزايا أصبحت أساسية ولا يجب وضعها بالإعتبار عند المقارنة بين البطاقات وتصر البنوك في ذكرها بملل، مثل الحصول على بطاقة إضافية لأفراد العائلة، والدفع لدى أكثر من 30 مليون نقطة بيع منتشرة حول العالم، وسداد فواتير الخدمات العامة ….. إلخ.

إن ما نشرناه من أفكار سابقة هي بهدف تذكيرك ببعض النقاط المهمة حول بطاقات الائتمان وكيف تُفكر البنوك لتجعل منك عميل دائم لها وفي خدمتها، ولذا وضعنا عنوان الموضوع هو “كن ذئباً وإلا أكلتك البطاقات الائتمانية” وذلك على نفس معنى المقولة العربية المعروفة “كن ذئباً وإلا أكلتك الذئاب”.

الوسوم: , , , , , , , , , , ,

يُسعدنا المُشاركة بتعليقك