|

كأس العالم: أنا صانع قرار مؤثر

Share |

موقع أموالي, كأس العالم 2010, أسبانيالا مبالغة إن قيل أن مستقبل أسبانيا السياسي والاقتصادي بل وحتى الرياضي كان يعتمد في معظمه أثناء ساعتين من الزمن بالمباراة النهائية بكأس العالم 2010 على كرة صغيرة أخذت تتأرجح بمستطيل لا يتعدى مساحته (110×75) متر صعوداً وهبوطاً، ومعها يتأرجح قلوب الملايين من الاسبان الذين كانوا يشاهدون بصمت نتيجة مصائرهم تكتب بأقدام 11 أسباني من لاعبي كرة القدم، والتي قد توقعها بالضبط الاخطبوط بول بأنها ستكون وردية للاسبان وسوداء للهولنديين وهو ماكان فعلاً.

يتوقع الخبراء الاقتصاديين من جراء الفوز الذي حققته أسبانيا بنهائي مونديال 2010 بأن ينمو إقتصادها زيادة عن المتوقع بنسبة قد تفوق 0.5%، وتحسن ثقة المستهلك وزيادة المصاريف المنزلية وإرتفاع إنتاج وصادرات العاملين أصحاب أحسن مزاج بالعالم الان، كما يتوقع الخبراء السياسيين على الرغم من الازمة المالية الحالكة التى تعرضت لها أسبانيا على يد لاعبي السياسة والاقتصاد بالسنة الماضية وتسببت بانكماش تعدى 3% بإلاقتصاد الاسباني وبطالة وصلت لـ20%، أن تزيد شعبية الحكومة وتخف من درجه المظاهرات والاضرابات الشعبية والتوتر السياسي بالشارع.

والعكس صحيح مع هولندا، فيتوقع أن يتعرض نمو إقتصادها لتاكل نسبته 0.3% بسبب إحباط الشعب الهولندي وضعف حماسه ناحية العمل والعمليات الشرائية، فالاسى والحزن السمة الغالبة حالياً بالاقتصاد الهولندي، كما يتوقع أن لا تحصل الحكومة على رضى كافي على أداءها، فالهولنديين تمنوا حصولهم على كأس العالم ولو لمرة واحدة بعمرهم.

ولا يجب نسيان تأثير المونديال على الدولة المضيفة، فقد إختلفت بشكل جذري نظرة العالم لجنوب أفريقيا، فأشاد العالم أجمع بحسن التنظيم والاهتمام من قبل حكومة جنوب أفريقيا بالحدث، كما أشادو بالانفاق القوي على البنية التحتية والملاعب الرياضية، فقد بلغت تلك الانفاقات 4 مليار دولار، ومن المتوقع أن يحصل الاقتصاد على عائدات تصل الي 5 مليار دولار من حدث المونديال فقط، ويتوقع أن يساهم المونديال بنسبة نمو 0.5% في إقتصاد جنوب أفريقيا خلال السنة الحالية، كما أن البنية التحتية التي تكونت سيكون لها دور كبير بعد ذلك فى دفع عجلة إقتصاد جنوب أفريقيا على المدى الطويل، وقد إستفادت كثيراً صناعة السياحة بجنوب أفريقيا من المونديال، فالطبيعة الخلابة والحياة البرية والوجهات السياحية والاطعمة الغريبة التي تنوعت مابين شرائح لحم التماسيح والفراش المحمر ألهمت مئات الملايين عبر العالم المتابعين لاحداث المونديال من خلال وسائل الاعلام المختلفة التي كانت تركز إهتمام كبير على جنوب أفريقيا، وبذلك ستحتفظ جنوب أفريقيا بنصيب أكبر لفترات طويلة بعد ذلك في ذاكرة السياحة العالمية.

موقع أموالي, جنوب أفريقيا, كأس العالم 2010, نيلسون مانديلا

وعلى هذا الاثر أثبت الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) من خلال مونديال كأس العالم، عدة مفاهيم أضحت بعيدة كل البعد عن المفهوم الرياضي التقليدي، فالان كأس العالم يمثل هدف أقتصادي وسياسي أقوي من أي شيء أخر.

الوسوم: , , ,

يُسعدنا المُشاركة بتعليقك