|

كيف تستفيد من برنامج “الكاشير الشخصي” لأجهزة آيفون iPhone؟

Share |

برنامج الكاشير الشخصي لهاتف آيفون محمد بدوي iPhoneيجد البعض في التسوق متعة لا تُضاهيها مُتعة وخاصة النساء، والبعض الآخر يجد فيه صعوبة وقطعة من عذاب، ولكن لا يختلف اثنان على أن التسوق وشراء مُتطلبات الأسرة التموينية اصبح يُشكل ضغطاً نفسياً على أرباب الأسرة من الرجال مع ارتفاع الأسعار والمفاجأت المُتزايدة، حيث يلجأ الكثير منا إلى مُقارنة أسعار المُنتجات ليختار أقلها تكلفة ويحرص على توفير العدد المطلوب الذي تكتبه ربة المنزل بالتحديد لأن نقصان العدد قد يُؤثر على إعداد وصفة طبخ مُعينة وغيرها من أوجه الاهتمام والمعاناة.

ما هي مُعاناتك المالية أثناء التسوق لمُستلزمات المنزل؟

لا نُبالغ إذا قلنا بأن مُهمة التسوق في مراكز بيع التموين الغذائي ومُستلزمات المنزل أصبحت مُعاناة، وسنستعرض بعضاً منها:

- يدخل البعض لمركز التموين للتسوق وقد خطط سلفاً أن لا يتجاوز مبلغاً مُعيناً يكون بمثابة ميزانية مُحددة ثم يُفاجأ عند وقوفه أمام المُحاسب (الكاشير) أنه اشترى أكثر من ميزانيته!، وكما هو معروف بأن خُبراء التخطيط المالي ينصحون أن لا تذهب للتسوق قبل أن تضع مبلغ مُحدد لا تتجاوزه ولا تُنفق أكثر منه يكون بمثابة ميزانية واضحة وثابتة.

- كما يُنصح بأن تحمل معك آلة حاسبة صغيرة تُسجل فيها قيمة مُشترياتك حتى تعرف المجموع النهائي لمُشترياتك قبل الوصول لموظف المُحاسبة (الكاشير)، ولكن استخدام الآلة الحاسبة يُسبب الإرباك ويحصل أخطاء أثناء التسجيل وهذه مُعاناة أخرى.

- زادت شكاوى الناس كثيراً من أن بعض مراكز تسويق التموين الغذائي تقوم بالغش حيث تضع سعراً على الرفوف لكل سلعة ولكن عندما تقدمها للمُحاسب يظهر لك على شاشة ماكينة الحساب سعر أعلى من السعر المكتوب، ولا ينتبه الكثير لهذا الغش ويدفعون أعلى مما يظنون، وإذا أردت التدقيق في الأسعار ومُطابقتها فستكون هذه مُعاناة أخرى تُسبب الضغط النفسي فكلنا نكره الاستغفال والخداع.

يُمكنك مُشاركتنا بمعاناتك من خلال التعليقات بالأسفل، أما إذا كانت أمورك تمضي بسلام فأنت محظوظ :)

برنامج الكاشير الشخصي لهواتف آيفون iPhone محمد بدوي

الحل في برنامج “الكاشير الشخصي”

لضبط حساباتك وتجنب الغش في الأسعار وحتى تكون على علم بما ستدفع مقابل مُشترياتك التموينية التي جمعتها في عربة التسوق فسنرشدك إلى برنامج اسمه “الكاشير الشخصي” خاص بهواتف آيفون، إذ يحلّ ويُخفف من الضغوط والمعاناة فتكون على معرفة ودراية وقادر على ضبط مصروفاتك بطريقة سهله و مُسيرة.

البرنامج من تطوير وبرمجة طلاب التحقوا بدورات البرمجة على الآيفون iPhone  التي يُقدمها الأستاذ/ محمد بدوي، ويُمكن تحميل البرنامج من متجر آبل على هذا الرابط (هنا).

فكرة البرنامج سهلة وغير مُعقدة فعند تجولك بعربة التسوق تقوم بتشغيل البرنامج لتظهر لك شاشة تشبه الآلة الحاسبة التي اعتدنا عليها ولكن توجد بالأعلى حقول لإدخال بيانات كل سلعة تشتريها كما في الصورة، فكلما وضعت صنف من المواد الغذائية والمُستلزمات المنزلية مثل المُنظفات وغيرها تقوم بما يلي:

- إدخال سعر الصنف الذي تنوي شراؤه.

- إدخال الكمية التي اشتريتها من نفس الصنف مثل عدد العلب وغيره.

- من المُهم إدخال اسم السلعة أو الصنف حتى يسهل عليك مراجعة الأسعار ومُطابقتها بالفاتورة التي يطبعها لك المحاسب.

- ثم تضغط زر “أضف” لتجد الصنف وكافة بياناته أضيفت إلى قائمة طويلة من مُشترياتك، وهذه القائمة تُمثل كافة ما وضعته في عربة التسوق التي تقودها.

- الجميل في البرنامج أنه كلما أضفت صنف وسعره وكميته يظهر لك القيمة الإجمالية لمحتويات عربة التسوق، وبهذه الطريقة تتمكن من ضبط مُشترياتك حسب الميزانية التي حددتها أنت سلفاً لنفسك.

- عند الانتهاء من التسوق ووصولك إلى المُحاسب وبعد أن تضع كافة مُشترياتك ليحسبها لك قم بالضغط على زر “إنهاء التسوق” في برنامج الكاشير الشخصي، ليظهر لك إجمالي مُشترياتك، ولنفرض أنها 472 ريال ثم دفعت للمُحاسب 500 ريال ولا تعرف كم الباقي فاكتب في البرنامج كم دفعت وهو 500 ريال، وفي مثالنا هذا دفعت 500 ريال ليُظهر لك الباقي الذي سيُعيده لك مُحاسب السوق وهو 28 ريال.

- الآن جاء وقت المرُاجعة بعد عملية انتهاء الدفع فإذا كان المبلغ الذي دفعته هو مُطابق للمجموع الذي أظهره لك البرنامج فهذا أمر مُمتاز واعرف أن هذا السوق “ابن حلال” :) ، وأما إذا كان هناك خطأ فوضح للمُحاسب أنه يوجد خطأ وأنك ستقوم بالمراجعة وتحتاج لوقت وستتوقف جانباً حتى لا تتسبب في تأخير باقي المُتسوقين المنظرين خلفك، ثم توقف جانباً وقم بعملية المراجعة والمُطابقة بين قائمة المُشتريات في برنامج “الكاشير الشخصي” وبين الفاتورة التي طبعها لك المحاسب، وباستخدام اسم الصنف ابحث وطابق ثم وضع علامة صح بجانب كل صنف تمت مراجعته وثبت أنه صحيح حتى تصل للصنف أو السلعة التي سعرها أعلى وغير مُطابق لما هو مكتوب على رفوف السلع، احصر السلع وتفاهم مع المُحاسب ثم استرجع نقودك، وشكراً لبرنامج “الكاشير الشخصي”.

برنامج الكاشير الشخصي لهواتف آيفون محمد بدوي

 

 تجربتنا مع برنامج “الكاشير الشخصي”

قمنا بتركيب البرنامج على هاتف آيفون iPhone وذهبنا لأحد أشهر مراكز التسوق الغذائي وبدأنا بتعبئة عربة التسوق وكلما أضفنا سلعة للعربة قمنا بتسجيل كافة البيانات بسهولة في برنامج “الكاشير الشخصي”، ولكن إذا أضفت سلعة للبرنامج ثم تبين لك أنك أخطأت في كتابة الاسم أو السعر أو العدد فلا يُمكنك التعديل بل يجب ان تحذف الصنف من قائمة المُشتريات ثم تُعيد إضافته من جديد.

بعد أن انتهينا من التسوق جاء وقت الاختبار وقدمنا مُحتويات عربتنا للمُحاسب الذي قام بحسابها ليُخبرنا بإجمالي قيمة المُشتريات لنكتشف أن المبلغ الذي طلبه هو أعلى من إجمالي قيمة عربة التسوق في برنامج “الكاشير الشخصي”، أخبرناه بأنه يوجد خطأ في الحساب ونحتاج للمراجعة ولكن طلب منا أن ندفع ثم نُراجع بالقرب منه حتى لا نتسبب في تأخير بقية المُتسوقين،

قمنا بالمُراجعة والمُطابقة لنكتشف أن إجمالي فروقات الأسعار هي 47 ريال والسبب أن السعر المُخزن في ماكينة المُحاسب أعلى من السعر الذي يوجد على رفوف السلع، وللأسف أن ما يشتكي منه الناس رأيناه بأعيننا، ولولا برنامج “الكاشير الشخصي” لما كان اكتشاف مثل هذه الأخطاء سهلاً إلا على بعض الأشخاص الدقيقين، وبالفعل استرجعنا 47 ريال والتي كان مركز التسوق سيأخذها منا بغياً وعدواناً، ومثل هذه الأخطاء تُضر كثيراً في ميزاينة الأسرة.

الوسوم: , , , , ,

يُسعدنا المُشاركة بتعليقك