|

ألعاب السيارات تسرع من الوقت في رمضان

Share |

بدأ شهر رمضان الكريم، وتحاشد معه بسرعة ألوف الراغبين في التسلية والترفيه  أوقات صيامهم، وبالطبع لا يوجد أسرع من ألعاب الفيديو فهي كفيلة بقتل الوقت والفراغ، فالاثارة والحماس والابداع بتلك الالعاب كفيل بحرق “موتور” الوقت تماماً، وخصوصاً بالنسبة للشباب وصغار السن، فيجتمع الاصدقاء على مائدة تلك الالعاب وبأيديهم طاقة الفوز وفي أعينهم حرقة المنافسة وعلى وجوههم ملامح المواجهة وعلى هذا المنوال طوال الشهر الكريم.

تعتبر ألعاب السيارات من أهم العاب الفيديو وأكثرها مبيعاً وشهرة، فيعشقها الكبير والصغير، الذكر والانثى، وتعتبرها أغلب الشركات المصنعة لهذه الالعاب المورد الرئيسي لإيرادتها، ولطالما بدأت الشركات المبتدئة في دخول صناعة ألعاب الفيديو عبر بدئها بألعاب السيارات. وحالياً تسطع عدة أسماء لهذه الالعاب على الساحة والتي بالتأكيد يحفظها ويجيدها الشباب أكثر من “دراستهم” مثل لعبة gta والتي نزل منها أخر إصدار gta iv وكذلك لعبة need for speed وهما من أشهر الالعاب في هذا المجال، ويصدر منهما نسخ كثيرة تناسب أجهزة الكمبيوتر وأجهزة البلاي ستيشن PlayStation والاكس بوكس X BOX و Wii

استنزاف لميزانية العائلة

اسعار اجهزة العاب الكمبويتر مرتفعة كما تترواح أسعار إسطوانات ألعاب الفيديو بالاسواق العربية بين 10 دولارات و100 دولار وفي بعض الاحيان تصل لمئات الدولارات، وصناعة ألعاب الفيديو تقدر بمئات الملايين من الدولارت وتحصد أرباحها من طاقة عاشقيها، وتتقارب كثيراً صناعة ألعاب الفيديو وصناعة أفلام الانيميشن من حيث الحجم السوقي وأسلوب صناعتها. وهناك مشاركات خجولة من قبل شركات عربية للمنافسة بهذا السوق الواعد ولكن تبقى هي محاولات بسيطة لم تحقق النجاحات المرجوة منها بدأت ثورتها منذ أكثر من 15 سنة ثم تخمد وتعود لتثور من جديد.

مصيدة التوفير
من ضمن الطرق التي يقوم بها الشباب ليجمعوا بين شغفهم بسباقات السيارت وتوفير ثمن الاسطوانات وذلك من خلال زيارتهم للمقاهي الشبابية التي تشتهر بتوفير لعبة اجهزة “بلاي ستيشن” PlayStation, فالمقاهي في شهر رمضان تعتبر هذا موسماً لها لذا يقع الراغب بالتوفير في مصيدة الإسراف بمشروبات المقاهي وعندها يتلاشى مصروفه الشخصي وتخرب من الجهتين :-).

سباق السيارات على الانترنت

ربما يكون في العاب الانترنت حلاً أمثل للتوفير خاصة لمن يجد سرعة انترنت عالية فإضافة للتوفير فإن متعة اللعب والمنافسة مع لاعبين آخرين بنفس الموقع ومن دول اخرى مثل اليابان والصين وأمريكا, هو بحد ذاته اثاره ومتعة وتوفير، وربما تجد العائلة في هذا حلاً مسكناً للتوفير من ميزانيتهم، واليكم ياشباب هذه الروابط لألعاب على الانترنت:

http://www.interdidactica.com/jugar.php?lan=ar&game=mc

http://games.jeddahbikers.com/756.html

الوسوم: , , , ,

يُسعدنا المُشاركة بتعليقك