|

أصداء حملة “خلوه يلبس” ضد الأزواج السعوديين

Share |

يبدو أن الحملة التي أطلقنها زوجات سعوديات في عدد من مُنتديات الإنترنت باسم “خلوه يلبس” والتي تُطالب الزوج السعودي بتغيير نمط لباسه داخل المنزل, فبدلاً من لبسه الملابس الداخلية السعودية التقليدية فإنهن يُطالبنه بلبس بجامة عند اقتراب وقت النوم أو بنطلون وقميص (تي شيرت).

الملابس الداخلية السعودية التقليدية تتكون من قميص داخلي أبيض يسمى “فنيله” وسروال طويل مثل البنطلون يُسمى سروال السنة ولكنه واسع جداً وكلاهما يلبسان تحت الثوب

هذه المطالب وإن جاءت على شكل حملة فهي منطقية كما يراها النساء ذلك أنهن يطالبن بالتغيير وظهور الزوج بمظهر جميل فالزوجة تريد زوجها بشكل مرتب يسر الناظرين كما يُطالبها أن تتجمل له، ولكن هل سيكون لهذه الحملة أي أثر اقتصادي مثل أن تزيد مبيعات بجامات النوم والملابس الأجنبية.

أراء بعض الأزواج

قبل الخوض في الآثار الاقتصادية لهذه الحملة فنودّ إطلاعكم على النقاشات والحوارات التي دارت في عدد من الصحف الإٌلكترونية والمنتديات من قبل الذكور رداً على حملة “خلوه يلبس” والتي نلخصها في النقاط التالية:

  • هناك رجال يرون أن هذه الحملة ومقاصدها إنما جاءت نتيجة الانفتاح وتعاطي الزوجات مع الانترنت والقنوات الفضائية، وبعضهم اكتفى بقوله مستهجناً الحملة: “الحمدلله على نعمة العقل”.
  • بينما استغرب بعض الرجال إطلاق مثل هذه الحملة في موسم الصيف حيث يرى بعضهم أن البيت أنسب مكان لتخفيف كمية الملابس السعودية التي يلبسها خارج البيت، وأن يتحرر, وسبيله في ذلك لبس فنيله وسروال السنة، واصفين هذه الحملة بالظالمة.
  • بعض الأزواج المؤمنين بفكر المؤامرة يتهم أن من يقف خلف هذه المؤامرة هم بعض التجار بسبب ركود بضاعته في المستودعات, وينصحون الزوجات بالاكتفاء بالابتسامة والكلمة الطيبة وأنها كالصدقة.
  • أزواج يرون أن مطالب هذه الحملة قد تمتد إلى لبس الكرافتات والبدل الرسمية في البيت واصفين الفنيله والسروال بأنها من اجمل الموديلات في العالم.
  • طالب بعض الأزواج باستفتاء علماء الدين في جواز لبس هذه الملابس الغريبة على مجتمعنا كما يقولون.
  • هناك اعتقاد بأن الأسواق لا تتوفر بها بجامات واسعة تحتوي كروش بعض الأزواج وأن حركة الاستيراد ستزداد والمصانع الآسيوية ستربح من هذه الحملة لتوفير بجامات واسعة جداً.

أراء بعض الزوجات

  • بعض الزوجات مستعدات للتسامح في مسألة اللبس قائلات أهم شي الأخلاق بينما اعترض بعضهن بقولهن لا أخلاق ولا خلاقين (لبس).
  • نساء يرون أن هذه الحملة قد تفشل ولكن على الأقل سيعرف بعض الأزواج السعوديين أنهم بلا ذوق ونقتبس قولها ” خله يعرف انه ميح في الذوق اجل سروال سنه وفنيله وإذا تطور لبس ثوب بيت مقلم ببني ولف رأسه بفوطة بيالات”.
  • زوجات يرون أن هذا اللبس المعيب إنما هو نتاج ثقافة مجتمعنا التي تروج إلى أن الزوج لا يعيبه شيء ورددن المقولة المعروفة “الرجال ما يعيبه إلا جيبه”.

العزاب دخلوا على الخط

على الضفة الأخرى يقف جمع من الشباب العزاب المتألمين لحالهم بدون زوجات واعدين أنهم في حالة زواجهم سيلبسون أصناف الملابس العصرية داخل البيت وخارجه، وكثير منهم يصف قدراته في اختيار الملابس الأنيقة وبراعته في ذلك ثم يختمون حديثهم بقولهم فينك يازواج.

النواحي الاقتصادية

أي تحرك جديد في أي مجتمع لابد وأن ينتج عنه تأثير اقتصادي على حركة الشراء وأنماط الإستهلاك وبالتالي تأثير على الحركة التجارية، ولكن تأثير حملة “خلوه يلبس” ستكون بطيئة لأن قوى التغيير في مثل هذا المجال ستكون أقل قوة،.

ستبقى تجارة وتفصيل الثياب هي الأقوى في المجتمع السعودي، وحتى مع تطويرها لم تنجح في جذب عدد كبير إلى لبسها.

لكن المتابع لردود الفعل على هذه الحملة يرى تكرار لمعارضة دينية وتحفظ على أهداف الحملة من منطلق الثبات على العادات والتقاليد، كما أن فكر المؤامرة برز بوضوح متهمين بعض أرباب التجارة بالوقوف خلف هذه الحملة ودعمها.

الوسوم: , , ,

يُسعدنا المُشاركة بتعليقك