|

الرياض والثوب ذو الثقوب

Share |

موقع اموالي رقية الشعيبيكتبه: رقية الشعيبي

كثر التذمر مؤخراً من ارتفاع أسعار الأراضي والعقارات في مدينة الرياض، والتساؤل عن سبب هذا الارتفاع! ويرد بعض المتسائلين على أنفسهم بأنه ارتفاع غير مبرر! فالرياض مدينة تقع وسط الصحراء لا يحدها لا بحار ولا جبال! فلماذا لا تمتد في أرض الله الواسعة؟!

والحقيقة أن متوسط أسعار العقارات في الرياض لا يعد مرتفعاً أبداً مقارنة بالمدن الأخرى في المملكة والدول المجاورة؛ والحقيقة الأخرى أن نمو الرياض من ناحية الغرب أصبح محدوداً بوادي حنيفة، كما أن طبيعة نمو المدن هو بالاتجاه شمالاً؛ إذاً لم يبق للرياض إلا اتجاهان للنمو؛ شرقاً وشمالاً.

والامتداد الشديد سيرهق القطاعات المعنية بتأمين الخدمات المختلفة من كهرباء وماء وهاتف وصرف صحي، وسيحتم ضرورة تهيئة مرافق دينية وصحية وتموينية وترفيهية لتواكب هذا التوسع.

وتشير آخر الإحصائيات أن 70% من سكان المملكة أعمارهم تحت سن الثلاثين، وأن متوسط العمر هو 18 عاماً! وهذا يعني توقعات بارتفاع شديد في الطلب على الوحدات السكنية، يجب أن يقابله تخطيط برفع المتوفر في العرض منها.

وتوصلت الدراسات التي قامت بها الهيئة العليا لتطوير مدينة الرياض عام 1430 ه الموافق 2009 م بأن نسبة 77% من مساحة مدينة الرياض هي أراض بيضاء!! وطالما استمر الوضع كما هو عليه الآن فستستمر الرياض بالتمدد والنمو بإرهاق واستنزاف شديد للطاقات والثروات!

وتم التطرق مؤخراً ولكن بخجل واستحياء وبالتلميح غالباً، لضرورة فرض نظام على أصحاب هذه الأراضي وما تسمى بالاستراحات والتي حسب الدراسة المشار إليها تمثل50% من إجمالي قطع الأراضي في مدينة الرياض؛ واعتقد أنه يجب اتخاذ خطوة شجاعة وجريئة بسن نظام وقانون يحترمه الجميع، ويكون صالح الوطن واقتصاده فوق أي اعتبار.

والأهم هو تغيير أسلوب البناء للوحدات السكنية لدينا، والتي في غالبها تنفذ بكل مراحلها من قبل الأفراد. وهذه الطريقة بعكس الاعتقاد الشائع تعتبر مكلفة مادياً، ومنخفضة الجودة غالباً. فالمطورون لديهم الخبرة في بناء المجمعات السكنية ومواكبة آخر تطورات تقنيات المعمار، مع مراعاة أسلوب الحياة ومتوسط عدد الغرف للأسر الصغيرة القادمة على التركيبة السكانية في المستقبل القريب، كما أنه بامكانهم بتوحيد التصاميم المعمارية وتأمين المواد الخام بكميات كبيرة، خفض التكلفة وبالتالي خفض الأسعار.

وإذا لم نستعجل في تحضير الرياض بثوب جميل لائق بمستقبل طاقاتها الشابة، فستظل بثوب رث عتيق، ذي ثقوب قد تتسع على الراقع!

* جريدة الرياض

الوسوم: , ,

2 تعليقات على مقال “الرياض والثوب ذو الثقوب”

  1. just me قال:

    بالله شيلو الاعلان من وسط المقال ..كيف بنقرا بالله؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

  2. أموالي قال:

    أخي الفاضل
    الاعلان لايظهر بوسط المقال إلا بسبب متصفح مايكروسوفت اكسبلورر خاصة إذا كنت تستخدم الإصدار السادس حيث لديه مشاكل في عدم التوافقية مع المعايير المعتمدة عالميا.
    إذا واجهتك هذه المشكلة في أي موقع فاضغط على زر F5 من لوحة المفاتيح حيث سيُعاد تحميل الصفحة لتظهر الصفحة بالشكل الصحيح

يُسعدنا المُشاركة بتعليقك