|

مُستَهلِكون درجة أولى!

Share |

موقع أموالي, علي القاسميكتبه: علي القاسمي

قال لي صديقي ذات نقاشٍ حاد نقلاً عن والده الثري «كُلْ ما يعجبك، والْبَسْ ما يعجب الناس»، قلت له: ليست كل الأمثال صالحة لكل زمان ومكان، ولو طبقنا هذا المثل تحديداً على واقع لم يعد يحتفظ إلا بمفردتي «الزيادة والارتفاع» لمسحنا من التفكير أحلام المستقبل، وعشنا تحت مظلة «يومك… يومك»، وهذا الواقع أصبحت لا أجد به مبرراً واحداً لوجود ثلاثة جيوب في التقليد الرسمي (الثوب) الذي بات متهالكاً في خريطة الاستهلاك، ولم يعد يعجب الناس.

أحياناً نضرب على مفاصل حياتنا بشيء من البذخ، وندخل في مزايدات قاتلة، سترمي بنا في حدود المجهول، نشتكي ونعلن معاناتنا من الغلاء، والجشع وانحدار مستوى المعيشة، ومع كل هذا فنحن رواد التسوق، والسفر، والبهرجة، وحب المظاهر.

لن أبحث في تفاصيل هذا التناقض المثير، ولكني أجد نفسي مندفعاً لتسجيل ملاحظات مُشَاهَدَة، وتناقضات «لأمثلة» تشير إلى أننا نُدخل أنفسنا دوائر من القلق والحسرة، كان بإمكاننا بشيء من الوعي أن ننام بعيداً عنها، ونهنأ بحياة معيشية أخف ألماً، وللقارئ أن يبرر ما يشاء، ويعيد التفكير في جزء من هذه التناقضات وهل نحن شعب متوازن أم شعب مستهلك من العيار الأول وبلا حساب حقيقي؟ وقد قيل لو كان من حولي من العميان لما احتجت ثياباً أنيقة، ولا مسكناً جميلاً، ولا أثاثاً فاخراً.

أتجه للسوق في حضور متكرر تبعاً لمستلزمات أسرة أساسية يجب ألا تنقطع، لأشاهد أكوام المشتريات بلا تقنين وكأننا بشهية شرائية مفرطة، أو أننا مقبلون على مجاعة مفزعة تتطلب كل هذا الحضور الشرائي والتنوع الغذائي، وكم أعرف أسراً تستلذ بطوابير المحاسبة لكل ما هب ودب، وهي التي تعجز مالياً منتصف الشهر لأنها تستهلك بالطريقة الخطأ.

ندخل منازل بعضنا، ونرى كمية الكماليات التي يمكنها أن تؤثث منازل عائلات بأكملها بالقدر ذاته من الجمال والتساوي وكأن المسألة تنافس محموم لحيازة العدد الأكبر من التحف وقطع الأثاث، نترك كل مصابيح المنزل، ونترك آلات – ليست قيد الاستخدام – في وضع التشغيل ونحن منحازون لزاوية صغيرة، وغرفة منفردة وتلفزيون واحد، ومن ثم نعارض ونفاجأ إذا أتى الرقم كبيراً لفاتورة الكهرباء، نتعامل مع الماء بشكل عجيب، ونهدر كميات كبيرة منه ومن ثم نستاء من توقفه ونضرب الشمال باليمين، وكأن الصنابير يفتحها أناس من كوكب آخر ونحن بلينا بمعالجة إسرافهم، وحين نجبر على وضع أدوات الترشيد فإننا نكتفي بها في أجزاء معينة لا تصل إليها أعين الزوار لأننا نخشى من أن يتهمونا ذات نقاش بالبخل، كل راتب شهري هو – يوم عيد – فنجلب كمية وافرة من الملابس، ونهيئ لها الخزانة المحكمة والسجن المؤبد، بعد أن تمر على أجسادنا مرة أو اثنتين ولم نفكر لحظة واحدة أن ملابس الخزانة المركونة هي ملابس العيد الحقيقي لأسر بسيطة، أسر تتقاضى «5 آلاف» ريال شهرياً ومع كل هذا تصر على أن تدفع النصف أو أكثر من أجل التسوق بلا تخطيط، أو السفر بلا حاجة، أو المراجعة في مستشفى خاص من أجل ألا تدخل في طبقة اقتصادية أقل ممن حولها، وبالتالي ينظر لها بعين الرحمة، وأخشى أن تمر هذه العين على الغالبية في ظل هذا التوهان.

النمط الاستهلاكي الكبير هو من أوقع الكثير من الأسر في حرج بالغ، ذلك لأن مستوى المعيشة المتزايد يقابله التزايد ذاته في الاستهلاك وبلا مبرر، أما مبررنا «إن الله يحب أن يرى أثر نعمته على عبده»، فصحيح لكن لنقارن بين الأثر والبذخ، والصيف الذي نخطو معه أيامنا الأولى أجمل مشهد لمعرفة إذا كنا كذلك أم «لا»!

* صحيفة الحياة السعودية

الوسوم: , , , ,

يُسعدنا المُشاركة بتعليقك