|

ألفا ريال للعاطلين.. ليست سلفة؟

Share |

راكان حبيبراكان حبيب

هل يعقل أن يقف عضو مجلس شورى ضد مصالح الناس المحتاجين؟ لأول مرة أسمع في حياتي بمقترح غريب يطالب باسترجاع الإعانة المدفوعة للعاطلين عن العمل! في البداية لم أصدق الخبر وظننت أن الأمر يتعلق بسداد القروض البنكية. ولكني فوجئت أنه صحيح، ونشرته إحدى الصحف المحلية السبت الماضي. وهو عبارة عن مقترح سوف يقدمه أحد أعضاء مجلس الشورى (لم تذكر اسمه) يطالب فيه بسداد 50% من المبالغ المصروفة للعاطلين عن العمل على أقساط شهرية عند حصولهم على وظيفة! ترى ألا يسبب هذا المقترح ذعراً لدى الذين ينتظرون إعانة البطالة منذ سنين؟

يذكرني هذا الأمر بمقترحات سابقة قدمها أعضاء في مجلس الشورى، اعتبرها المواطنون ضد مصلحتهم. منها على سبيل المثال رفع تعرفة الكهرباء، والاعتراض على مقترح صرف بدل السكن لموظفي الدولة، والموافقة الغريبة على استمرار العلاج المدفوع في المستشفيات الحكومية! رغم تأثيره السلبي على وظيفة المستشفيات الحكومية المعنية بتقديم العلاج المجاني للمواطنين. لذلك يعد اقتراح استرداد معونة البطالة لا يخدم المواطن وكأنه محاولة لوأد أو تقليل الألفي ريال التي انتظرها العاطلون.

صحيح أن مقترح استرداد إعانة العاطلين جاء ضمن عدة مواد لمشروع نبيل يهدف إلى مكافحة البطالة وإتاحة الفرص لتوظيف السعوديين وهو هدف يتمناه كل مواطن، إلا أن صاحبه من غير أن يدرك أساء لمفهوم الدعم الذي تقدمه الدول للعاطلين عن العمل. فعندما جاء ذكر المساعدات المالية للعاطلين جعلها سلفة تسترد الدولة نصفها منهم. وهنا اعتبر الدولة كأنها صندوق خيري يتلقى الهبات والصدقات من المحسنين فلا يتمكن إلا من تحمل نصف الأعباء، ولم ينظر إلى وظيفة الدولة كونها المتكفلة بالتنمية. ذلك أن رعاية العاطلين بالمال والتعليم والتدريب تعد وظيفة تنموية تنعكس نتائجها إيجابياً على مجمل الإنتاج.

يرجعنا هذا المقترح إلى المربع الأول منذ عدة سنوات حين رفض وزير العمل السابق مطالبات الصحافة بصرف إعانة بطالة. وحينها كان يُنظر إلي الإعانة كأنها دعم للبطالة. ولم يدركوا أنها تهدف في الأساس إلى توفير دخل مؤقت للعاطلين عن العمل لمساعدتهم على تحمل تكاليف العيش لحين حصولهم على عمل. وبذلك تحقق الدولة عدة غايات يمكن اقتصارها في جملة واحدة وهي: التخفيف على المواطن وإبعاده عن المتاعب النفسية والاجتماعية حتى لا يكون عضواً ضاراً في المجتمع.

لذلك لكي ينجح مقترح مكافحة البطالة في مجلس الشورى ويكون شعبياً يحقق مصلحة المواطنين، لابد أن تحذف منه المادة الثامنة عشرة التي تجعل مساعدة العاطلين ديناً في أعناقهم.

* صحيفة الوطن السعودية

الوسوم: , , , , ,

تعليق واحد على مقال “ألفا ريال للعاطلين.. ليست سلفة؟”

  1. والله سبب مشكله حافز الله يستر وش تاليها الوضع عند الناس مايطمن لومافيه حافز اصرف لان الشروط غيرت مشاعر الناس من فرحه بقرار الملك الى زعل وجسوا نبض الشارع

يُسعدنا المُشاركة بتعليقك