|

بنك التسليف في أزمة

Share |

موقع أموالي, عابد خزنداركتبه: عابد خزندار

يعاني المواطنون الذين يتقدمون للحصول على قرض من بنك التسليف رغم حاجة الكثير منهم إلى قرض عاجل ، من فترة انتظار طويلة لعدة سنوات وتصل في بعض الفروع إلى أربع سنوات ، والبنك نفسه هو سبب المشكلة في المكان الأول إذ إنه توسع في منح القروض الاستهلاكية التي يعجز أصحابها عن دفعها ، لأن ما يستهلك لا يعوض بسرعة ، هذا سبب ، والسبب الثاني هو صعوبة عملية التحصيل وخاصة بالنسبة للمتقاعدين والذين يبلغ عددهم أكثر من 50 ألف مقترض ، وبإجمالي قدّرته إحدى الصحف بمليار و250 مليون ريال لم يتم تحصيلها من سنوات ، وهذه مشكلة لاتعالج إلا بقيام المديرية العامة للمتقاعدين باستقطاع الأقساط من المقترضين ، أما سواهم من غير المتقاعدين فهناك وسائل أخرى عديدة ومعروفة يمكن أن يستخدمها البنك كالمنع من السفر وإيقاف الخدمات ، وهذا لا يعتبر من قبيل القسوة والتعسف ، لأن الذين يتوقفون عن التسديد يوقعون أكبر الضرر بغيرهم ، خاصة إذا كان الشخص الذي يريد أن يقترض يفعل ذلك من أجل العلاج والزواج ، وليس لغرض كمالي أو استهلاكي .

الوسوم: , , , ,

يُسعدنا المُشاركة بتعليقك