|

سيدات الأعمال من المنزل

Share |

موقع أموالي د.فهد الطياشد. فهد الطياش
ثلاث مناسبات لسيدات أعمال سعوديات في ظرف اسبوع , فماذا تعني لنا ؟ المناسبة الأولى ملتقى سيدات الأعمال الثقافي على شرف حرم خادم الحرمين الشريفين بالرياض والذي ينظمه فرع السيدات بالغرفة التجارية بالرياض , والثاني ملتقى سعوديات الغد في جدة , ويليهما ملتقى الفتاة السعودية بين البطالة والوظيفة في الرياض. بالنظر الى مثل هذه الخارطة من الفعاليات النسائية السعودية ندرك أن الإجابة عن ماذا تعني لنا ليس بالأمر الهين . فلكل منا زاويته للنظر لهذا الفعاليات . ولكن لن نخطئ جميعا عندما ننظر لها بعين المرأة , فهي تقول لنا بكل بساطة نحن من يصنع خارطة الأعمال والتوظيف للمرأة . ولقد اعجبني كثيرا تركيز ملتقى سيدات الأعمال الثقافي على الإبداع ومهارات الاستثمار من المنزل . فلو قرأنا قليلا عن حسنات التقنية الحديثة للاتصال لوجدناها تعزز دور المنزل كوحدة إنتاجية وتسويقية فاعلة في الغرب ونحن أحوج منهم لتعزيز الفرص الوظيفية للمرأة . ولكن يبقى الشق الثقافي لهذا الملتقى الذي يراد منه تعزيز ثقافة الإنتاج والمشاركة لدى المرأة وتحديدا لسيدات العطاء كما اسمينهن , مع أن الحاجة لنشر ثقافة التعامل مع المرأة في المجتمع الذكوري هي الأهم . فلو افترضنا جدلا تحول الكثير من سيدات المجتمع النسائي السعودي لقبول وظائف التسويق من المنزل او مزاولة التجارة الاليكترونية , فهل ثقافة المجتمع الذكوري ستسهل عملهن ؟ أظن وارجو ان اكون مخطئا بان ما نشاهده في الشارع والاسواق من مضايقة للنساء وملاحقتهن او ” التميلح ” الشبابي ورمي الأرقام لن تتغير كثيرا وإنما سيكون الترقيم اليكترونيا فقط . إذاً المسألة تتطلب ثقافة قانونية صارمة لمساعدة المراة في تطوير التجارة من المنزل او المتجر او غيرهما مع حفظ حقوقها وحفظ حقوق المجتمع منها ايضا , بمعنى عدم استخدام اسلحة الإغراء في التسويق . الاتجاه الحديث الآن في كثير من مناطق العالم ومنها المملكة هو نحو تطوير أساليب الأسر المنتجة . ولعل التجربة التي تخوضها الآن بعض المناطق الإدارية في المملكة من إسناد تنظيم الحفلات وتقديم الوجبات في حفلات المؤسسات للأسر المنتجة في المنطقة وهو من الأساليب الناجعة في تعزيز تحرك المرأة اقتصاديا. فإذا كانت الاحتياجات الاقتصادية للأسر قد تعقدت بسبب كثرة متطلبات الحياة الحديثة فمن باب اولى ان نشجع الفرص الوظيفية للمراة لكي تعتمد على نفسها ولكي تدير مواردها المالية بنفسها وبدون وصاية سالبة لحريتها الشخصية والمالية . ومن هنا اعود لسبب إعجابي بتلك الملتقيات النسائية الثلاثة نموذجا لأنها تصنع لنا خارطة نسائية اقتصادية مؤسسية لم يتدخل الرجل فيها . فإذا كان الملتقى الأول سيستقطب حوالي 3000 سيدة من سيدات الأعمال او العطاء او المستفيدات فإنه بلا شك حراك اقتصادي منظم يستحق التشجيع والدعم من اجل الاستمرارية ومن أجل التراكم المعرفي . ففيها تتلاقى الأفكار وتتلاقح الرؤى ويستفاد من تجارب العالم من حولنا . فالمرأة اكثر المطالبات بتحديد ساعات العمل وسن التقاعد المبكر لأسباب كثيرة ولعل من أهمها ثقافة الطرد البيروقراطي الذي لا يتماشى مع ضغوط الحياة المختلفة والتي تواجهها المراة بالصبر . اعود لملتقى سيدات الأعمل وثقافة الاستثمار من المنزل وكيف يمكن ان نؤسس لحاضنات أعمال لمثل هذا الإنتاج المنزلي ؟ في مصر على سبيل المثال تحول الاستثمار من المنزل الى استثمار في كامل القرية وبذلك تحولت القرية من اسر منتجة متفرقة الى قرى منتجة متكاملة ومع تطوير لحاضنات الأعمال في القرية وتطوير لأساليب التسويق المنظم . بل إن بعض القرى السعودية الآن بدأت تتجه نحو الاستفادة من الفتيات المتعلمات في الأسر الريفية نحو تطوير المنتجات المنزلية بشكل تجاري لأسرهن . فكم منا قد ضحك على وجود معلبات الكليجا التي تحمل اسم سيدة من منطقة سعودية او منتجات حرفية شبيهة بها ؟ ربما الكثير ولكن نجحت تلك المنتجات . التطور الحديث التي تقوله لنا هذه الملتقيات أن المرأة لن تستمر في البيع على الرصيف او تنتظر السماح لها في البيع في المحلات النسائية . نحن يا سادة ياكرام امام ظاهرة نسائية سعودية تستحق التقدير , فالاقتصاد القادم سيكون باللون الوردي , ولعل ذلك يولد غيرة لدى الشباب في تكوين اقتصادي لتطوير الذات وبالحد الأدنى لتغيير الصورة الذهنية عن السلبية عن الشاب السعودي غير الملتزم بالعمل والوظيفة او الإنتاج . صورة ذهنية رسمها الشباب السعودي لفترة زمنية طويلة لأنفسهم ولن تتغير بدون ثقافة المسؤولية تجاه انفسهم . وارجو أن يصاحب هذا التغير ثقافة المسؤولية تجاه المراة واحترام تحركها الاقتصادي القادم . فلقد مللنا من الصور الذهنية السلبية تلك ولن يغير الله ما بنا حتى نغير ما بأنفسنا . السؤال الآن هل يمكن للرجال منافسة المراة في الاستثمار من المنزل ؟ التجارب السابقة والدولية تقول نعم , ولعلها تولد ظاهرة جديدة للتعاون الأسري في الإنتاج وتعزيز المصالح المشتركة بين الأزواج مع بقية افراد الأسرة بدلا من الفردية الاقتصادية التي سادت لدينا لفترة طويلة . فالإمكانات التي توفرها تقنيات الاتصال الحديثة واسعة ومتعددة ونحن احوج ما نكون لإجراء تجارب استباقية كالتي فعلها اليابانيون قبل ان تنتشر تقنايات الاتصال بشكل واسع في العالم . فقد اسسوا قرى تجريبية مبكرة لمعرفة السلوك البشري مع تقنيات الاتصال وتوظيفها في خدمة المجتمع الأسري والمجتمع بشكل عام . بل إن المتابع المنصف لمعظم المنتجات المطروحة ضمن فكر ” الفرينشايز” يراها تصب في الإنتاج الفردي من المنزل , بل إن الكثير منها بلون وردي موجه للمراة . ولذا اقترح على سيدات الأعمال السعوديات او سيدات العطاء منهن العمل على جذب تلك التجارب العالمية في نظام ” الفرينشايز” في معرض نسائي في مدن المملكة الرئيسة والطلب من سيدات المجتمع السعودي الاجتهاد في خلق ماركات خاصة بهن على هامش المعرض . عندها فقط ستنمو ثقافة الاستثمار من المنزل للمراة والرجل الذي سنكتشف لاحقا انه الأسرع نحو التقاعد المبكر عندما تم إغراؤه بالشيك الذهبي . وسيتم الإغراء له هذه المرة بالمنتج الذهبي من سيدات المنزل والذي لا يتطلب منه حضورا مبكرا للتوقيع تحت الخط الأحمر او الاستذان لإحضار الأبناء من المدارس .

*صحيفة الرياض

الوسوم: , , , , , , , ,

يُسعدنا المُشاركة بتعليقك