|

يا وزارة التجارة.. التستر غير الستر!

Share |

عبدالله با جبيرعبدالله با جبير

الستر أن تستر عورة مؤمن.. أما التستر فهو أن تتستر على جريمة.. أو سرقة.. أو غش.. أو فضيحة.. ووزارة التجارة معنية بالتستر على ظاهرة الغش التجاري بأنواعه، فكثير من الأنشطة التجارية يسيطر عليها الأجانب مثل البقالات الصغيرة.. والمحال الشعبية ومحال “أبو ريالين”، وتجار قطع الغيار المقلدة، والأدوات الكهربائية المغشوشة.. كلها تؤدي إلى كوارث يموت فيها الكثيرون.

وحسب معلوماتي لم أقرأ مثلا أن لدى الوزارة دراسة عن حجم المشكلة، ومدى أضرارها على الاقتصاد السعودي، وعلى المواطن السعودي الشريف، وأرجو أن أكون مخطئا وأن يكون لدى وزارة التجارة دراسات وأرقام عن حقيقة وضع التستر، فنرجو نشرها لنعرف حجم الكارثة التي يعيشها اقتصادنا.

إن استمرار ظاهرة التستر وانتشارها يحرم المواطن من فرص العمل الشريف.. أين ما يسمى لجان مكافحة التستر؟ هل هي فعلا موجودة وتمارس عملها؟ إذا كان ذلك كذلك نرجو أن تنشر لنا وزارة التجارة نتائج ما يسمى لجان مكافحة التستر.. وماذا وجدت وأين ولماذا لا يتم التشهير بمن يرتكب جرائم التستر ونشر اسم المواطن المتستر واسم الشريك الأجنبي المتستر وجنسيته.. ومصادرة الموجودات والأموال الداخلة في جريمة التستر.

أيضا نرجو من “التجارة” نشر المبالغ المالية التقريبية التي يكسبها الأجانب من عمليات التستر هذه.. وهل لدى وزارة التجارة آلية فعلية لإيقاف هذه الجرائم.

واضح فشل وزارة التجارة في محاربة التستر بدليل زيادة حالات التستر وانتشار هذه الظاهرة الخطيرة والمضرة للاقتصاد وحرمان المواطن من فرص العمل الشريف.

لا بد من عقوبات رادعة لمرتكبي جرائم التستر إذا كنا جادين في القضاء على هذه الظاهرة أو آفة التستر.

إنني أتوجه بكل احترام إلى وزير التجارة وأرجو ويرجو القراء أن نسمع ردا يشفي الغليل ويضع الأمور في نصابها الصحيح.. أرجو.

* صحيفة الاقتصادية

الوسوم: , , , ,

يُسعدنا المُشاركة بتعليقك