|

هل هناك أزمة أسعار عقارات؟

Share |

خالد المبيضكتبه: خالد شاكر المبيض

أعلم عزيزي القاريء أن السؤال قد يكون استفزازياً ويقود إلى العديد من التكهنات عن مغزى التشكيك بالأزمة التي يلمسها جميع طبقات المجتمع في ارتفاع أسعار العقارات، وقد دعاني حديث بعض المختصين في القطاع العقاري إلى الكتابة عن هذا الموضوع بقليل من العملية والبحث فلم يبق اليوم أحد لم يتكلم أو يكتب عن هذه الأزمة وهي أزمة أسعار العقارات بل وقام البعض بإطلاق الاتهامات إلى جهات ومنظمات ورجال أعمال مسؤولين عن هذه الأزمة وقام آخرون بوضع الحلول لتلك الأزمة.

ولكن ما شدني أكثر أنه وبعد التمعن في تلك المشكلة وأعني ارتفاع أسعار الوحدات العقارية وما ترتب عليها من حرمان طبقة محدودي الدخل من امتلاك مسكن العمر هي اكتشاف أن المشكلة التي لطالما كثر حولها الحديث واللغط لاتعدو أن تكون نتيجة لمشكلة أخرى أساسية وأن ما يقوم به معظم النقاد هو كمن يقوم بعلاج أعراض المرض وترك المسبب الأساسي له، نعم عزيزي القارىء هذه هي الحقيقة فالمسبب الحقيقي لأزمة الإسكان هو عدم وجود مطورين عقاريين بشكل كافٍ لتطوير وحدات عقارية مما أدى إلى شح في العرض يقابله طلب كبير ومتنامٍ مدعوم بتمويل الطلب من قبل البنوك وشركات التمويل العقاري مما أدى إلى ارتفاع حتمي في أسعار الوحدات العقارية.

وباعتقادي عزيزي القارىء أن المشكلة تتركز في عدم وجود مطورين عقاريين وهي المشكلة التي يجب البحث في حلها والتركيز فيها والنظر في أسباب إحجام المطورين العقاريين لتطوير مشاريع عقارية لتوفير عرض أكبر يوازي هذا الطلب الكبير كما يجب أن تصب الجهود في إيجاد حلول ناجحة لتلك المشكله التي من شأنها حل مشكلة ارتفاع الأسعار وليست إضاعة الوقت في وضع حلول لنتائج تلك المشكله الأمر الذي لن يكون ناجحاً بالطبع وسيؤدي إلى إغفال المشكلة الأساسية والتركيز فقط على نتيجتها.

*صحيفة الرياض

الوسوم: , , , ,

يُسعدنا المُشاركة بتعليقك