|

مونوبولي سعودي !

Share |

يوسف المحيميديوسف المُحيميد

فيلم قصير مباشر، قام به سعوديون هواة ناقشوا فيه أزمة سكن الشباب، عبر شخصية شاب يعيش في سيارة فان مجهّزة بسرير ومطبخ وتلفزيون، تلك السيارة التي أصبحت منزل شاب يحلم بالزواج والاستقرار، تتحوّل أحياناً إلى جدار يعرض فيه فيلم سينمائي لأطفال الحارات، غير أنه يهرب حالما يسمع صوت سيارة شرطة!.

هذا الفيلم الذي يناقش أحلام الشباب ومعاناتهم مع البطالة، والتفكير بالهجرة، بعدما فقد الحلم بامتلاك أرض بيضاء، قدّم أيضاً فواصل من المعلومات الرقمية المهمة عن حجم الأراضي البيضاء في البلاد، وطرح الحل الجديد القديم بأهمية فرض رسوم سنوية على الأراضي غير المستثمرة، حتى لا تبقى مساحات كبيرة مملوكة لدى تجّار العقار دونما بيع أو استثمار، في مقابل ارتفاع الطلب مقابل العرض، مع الأرقام المتصاعدة للتضخم في البلاد، مما جعل سعر متر الأرض يتجاوز أفق الألف ريال في معظم مناطق المملكة.

السؤال الأهم هو هل فرض رسوم أو ضرائب سنوية سيساهم فعلاً في حركة بيع وشراء الأرض، أم سيخلق حالة جديدة من الالتفاف على النظام كما يحدث عادة في كل أمورنا؟ هل سيطبق قرار الرسوم على كل الأراضي أم على ممتلكات صغار المستثمرين، بينما تبقى أراضي ذات الملايين من الأمتار خارج نطاق الرسوم؟ والأكثر أهمية هو التساؤل حول أهمية ذلك في توفير أراضٍ بيضاء تنتظرها وزارة الإسكان كي تنفذ مشاريعها؟

في كل مدينة هناك ملايين الأمتار البيضاء، خالية ومسوّرة وغير قابلة للبيع، بينما وزارة الإسكان لديها موارد مالية جيدة، لكنها لا تجد الأراضي، ويقول المحلِّلون إن أسعار الأراضي لن تنخفض إلا عند تنفيذ الوزارة عدد الـ500 ألف وحدة سكنية المنتظرة، أليس هذا اللغز يشبه حكاية الأطفال: الكعكة عند الخباز، والخباز يبغى حليب، والحليب عند البقرة، والبقرة تبغى حشيش، والحشيش فوق الجبل، والجبل يبغى مطرة!

يبدو أن جبل الإسكان ينتظر مطراً أو فرجاً لم نحسب له حساباً، لأن الوزارة ستظل كما الأهزوجة تدور في حلقة مفرغة لا تعرف بدايتها ولا نهايتها.

هؤلاء الشباب الذين عبّروا عن واقعهم ومأساتهم، في فيلمهم القصير، استخدموا له اسم «مونوبولي»، ذلك الاختيار كان ذكياً جداً، فالدوران في اللعبة يجلب للاعب قطع الأراضي والعقارات، فيحتفظ بصكوكها، لكن الدوران في الواقع لا يجلب له إلا ما جلبه لهؤلاء الخمسة المستأجرين غرفةً اضطروا إلى الخروج منها بعدما زاد صاحبها قيمة الإيجار السنوي، فلم يجدوا سوى صاحبهم مالك سيارة الفان، الذي أسكنهم معه في سكنه الفاخر، أليس السكن في عربة تحتوي على سرير ومطبخ وغاز وتلفزيون وإنترنت هو ما يحتاج إليه شاب سعودي! هكذا إذن ينام ليلةً في إحدى هذه الأراضي البيضاء هائلة الاتساع، ومرة ينام بعربته على الكورنيش، فيستمتع برائحة البحر ومنظره الصباحي…

من قدك يا عم، البلد كلها ملكك…

ارفع زهرة المونوبولي والعب يا صاح!.

* صحيفة الجزيرة السعودية

الوسوم: , , , , , ,

يُسعدنا المُشاركة بتعليقك