|

معيار الجشع!

Share |

خالد السليمانكتبه: خالد السليمان
يبدو تقرير تحليلي لأحد البنوك عاجزا عن فهم أسباب ارتفاع إيجارات المساكن في السعودية بنسبة 9 % سنويا، ويصف تلك النسبة بأنها عالية جدا بالمعايير التاريخية والإقليمية!!
طبعا، كان التقرير سيفهم السبب لو أنه أضاف معيار «الجشع» لدراسته التحليلية فحينها يفهم ليس ارتفاع إيجارات المساكن وإنما ارتفاع أسعار وأجور أشياء كثيرة في بلدنا، حتى ذلك المطعم الشعبي الذي أعلن عن زيادة أسعاره بسبب زيادة أسعار اللحوم وكأنه لا يقدم لزبائنه غير لحوم الخراف النعيمية أو الحرية أو النجدية وليس الخراف الصومالية!!
وإذا كان تقييم إيجارات بعض المساكن الحديثة مرتبطا بكلفة البناء الذي تضاعف خلال عقدين من الزمن فإن هناك مساكن زادت إيجاراتها رغم أنها غطت تكاليفها لملاكها منذ سنين طويلة!!
ومع التعامل اليومي مع حالة الغلاء خلال السنوات الأربع الأخيرة أصبح المجتمع اليوم أكثر خبرة في فهم حالة السوق ومحركاته، وحدها الأجهزة الحكومية الرقابية هي التي لا تفهم هذه الحالة، وعندما ارتفعت أسعار بعض المواد الغذائية كانت النصيحة التي تلقاها المستهلك هو أن يبحث عن البديل الأرخص لكن لا أحد يدله على البديل الأرخص فالغلاء لم يوفر بديلا!!
اللافت أن لا أحد ممن يرفعون أسعارها يوما بعد يوم يسأل نفسه من أين يأتي الناس بالمال لمواجهة متطلبات جشعهم؟! فلا سوق أسهم يدر ربحا، ولا رواتب تزيد بنفس معدل زيادتهم، ولا سوق بيضاء تكسر الاحتكارية وتحتمل المنافسة الشريفة!!.

*صحيفة عكاظ

الوسوم: , , , ,

يُسعدنا المُشاركة بتعليقك