|

عمل المرأة البنكي تسويقي لا غير

Share |

كتبه: راشد محمد الفوزان

البنوك السعودية لدينا فتحت العمل للمرأة ، وهذا لا شك جيد ومطلب مهم ، بتنويع قاعدة الموظفين والعاملين وخلق فرص عمل للمرأة كرافد مهم من ضمن قطاعات أخرى ، ولكن حين نفصل هذا العمل للمرأة في البنوك ، فإن العمل والفرص التي تتاح لها محدودة جدا ، ولكن أتحدث بلغة عامة ، بل الواقع الحالي ، ووصلني بعض الرسائل من بعض العاملات بالبنوك ، وأن عملهن يرتكز على التسويق للعملاء ، سواء ببطاقات الفيزاء أو جلب حسابات مصرفية كحاسابات جارية أو ادخارية أو تسويق القروض وغيرها من الأعمال ، ومن يعرف طبيعة المجتمع السعودي يعرف أن المرأة وفق ظروفنا وطبيعتنا لا يمكن أن تسوق للرجل أو مدراء الشركات وأصحاب المال ، فهي إذا مختزلة بعمل التسويق إما تلفونيا أو للمرأة مباشرة ، والمرأة مباشرة قليل جدا من تقرر أو تتخذ قرارا بدون موافقة ” الولي ” لها سواء كان زوجاً أو أباً لها أو غيره ، إذًا مجال عمل المرأة التسويقي محدود وضيق جدا ، والبنوك تصر على عملها كمسوقة ، وان لم تحقق الأهداف فان ذلك نقطة سواء في سجلها العملي بالبنك وقد يصل حد الفصل ، ولا أعرف سر وضع المرأة مسوقة بظروف اجتماعية صعبة ويستحيل أن يكون متوازنا عملها وفق هذه المعطيات ، وأيضا لا أفهم أسباب عدم تغيير ظروف عملها لوظائف أخرى مهمة كالائتمان والخزينة والمحاسبة وغيرها من الأعمال والادارات فالبنوك تملك فرصا للعمل كبيرة وواسعة ، فلماذا تم حصر دور المرأة بالعمل ” كتسويق ” في ظروف مجتمع صعبة ، وقد تتعرض لمصاعب ومضايقات كثيرة لا أريد حصرها أو تفصيلها ولن تغيب عن كل متابع ومهتم .

وحين يكون رئيس هذه المرأة غالبا مرأة ، يكون ” غالبا ” أشد تعسفا وقوة من الرجل ، فكثيرا ما قرأت لا تضع مديرة على مرأة إلا مرأة ، لأن حدة التنافس والعمل تكون صعبة والمرأة بطبيعة عملها مع المرأة كثيرا ما تكون أكثر حدة وصعوبة ومضايقة لها باعتبار أنها ” تفهم ” المرأة أكثر كما يعتقد ، والأغرب أن تقوم الادارة العليا أو المديرة وغيره بوضع أهداف يجب أن تحققها الموظفة وهذه الأهداف على” الورق ” ولكن الواقع يقول شيئا آخر ، حين توضع هذه الأهداف أمام المرأة التي تعمل في المصارف بتسويق وبأرقام كبيرة ، وهي قد تكون عاجزة عن تحقيق ذلك ، ليس لها خيار إلا أن تواجه المجتمع بكل ما يمكن أن تتعرض له ان كان لديها القدرة والاستعداد ، والبنك بعيد عن كل هذه الأعمال لأنه سيقول في النهاية لم نطلب منها عمل ذلك ، ولكن سيقول لها لديك هدف يجب أن يتحقق .

تقديري الشخصي أن الموظفات في البنوك يجب عدم حصر عملهن بالتسويق وتركيز عالٍ به كتوظيف ، يجب توسيع دائرة المهام والأعمال للموظفات ومساواة مع الرجل في الفرصة والتدريب والعمل ، وتنويع القوى البشرية النسائية في البنك ، والتسويق يكون وفق الإمكانيات المتاحة في المجتمع خاصا بطبيعة المرأة لدينا ليست سيدة أعمال ومحدودة الوظائف والعمل ، ما يتم في البنوك هو ” تعسف ” ضد المرأة واستغلال لها بلا مبرر حقيقي إلا مصلحة البنك ورفع قيم الحسابات الجارية بأي ثمن وأقل كلفة .

* صحيفة الرياض

الوسوم: , , ,

يُسعدنا المُشاركة بتعليقك