|

رسالة.. إلى الميزانية الحسناء!

Share |

علي الشدي الميزانية 1433هـعلي الشدي

لم أجد الرغبة في أن أكتب عن ميزانية الدولة مقالاً تقليدياً كتلك المقالات التي كتبتها وكتبها غيري من الزملاء على مدى سنوات حول هذا الحدث الاقتصادي المهم.. تلك المقالات التي تطرزها عبارات معروفة نكررها كل عام، ولذا أكتفي اليوم بتوجيه رسالة خاصة إلى الميزانية .. حيث أقول: عزيزتي الحسناء التي تطل علينا كل عام بثوب أبيض أنيق يرى فيه المواطن طهراً وأملاً في أن تكوني أفضل من السابقة التي رحلت، وقد تمزق ثوبها.. ولم تحقق ما وعدت به ليس من قلة الإمكانيات، ولكن من قصور في الإدارة والتنفيذ.. وإلا ما معنى أن تعيد بعض الأجهزة الحكومية في نهاية العام جزءاً لا يستهان به من مبالغ طلبتها وتفانى ممثلوها في اعتمادها كاملة.. والأسوأ من ذلك أن تصرف تلك الجهات كيفما اتفق مبالغ كبيرة في الشهر الأخير من سنة الميزانية.. فقط لكي لا تخفض اعتماداتها في السنة التالية.. وليعلم هؤلاء أن العبرة ليست في ضخامة الاعتمادات وإنما بالرؤية والخطة والتنفيذ الجيد في الوقت المحدد!!

عزيزتي الميزانية: لا يهمنا ثوبك الناصع البياض المزين بأرقام ضخمة ورنانة إذا لم يجد المواطن وبسهولة سريراً في المستشفى أو مقعداً لابنه في المدرسة أو الجامعة.. وإذا لم يجد الشاب أو الشابة وظيفة يؤسس بدخلها أسرة ويعيش بكرامة بعد سنوات من العناء في تحصيل العلم.. وإذا لم يجد هذا الشاب أو الشابة سكناً مناسباً.. لا يمكن أن يحصل عليه مهما كان مرتبه ما دامت الأراضي محتكرة وتباع بأعلى الأثمان في بلد لا يشكو من قلة المساحة وإنما من سوء توزيعها!!

عزيزتي الميزانية: نريد منك عدلاً بين مختلف المناطق فلا يبتسم وجهك الجميل لمنطقة ويعبس في منطقة أخرى، حيث تكون التنمية متوازنة في جميع المناطق وجميع القطاعات وبالذات المرافق العامة التي تشكو تصدعاً بعد سنوات من إيجاد بعضها وعدم تأسيس البعض الآخر رغم أهميتها بالنسبة لحياة المواطن ومن تلك المرافق المطارات والطرق ومجاري السيول والصرف الصحي والكهرباء ومباني المدارس والمستشفيات وغيرها.

عزيزتي الميزانية: نريد لفتة منك لتحسين دخل المواطن الذي يتطلع دائماً إلى الأفضل.. وتنمية القطاعات الإنتاجية لزيادة الصادرات غير النفطية حتى لا تعتمد بلادنا على مصدر وحيد للدخل.. ونريد استمرار وتيرة التنمية المحلية في مختلف القطاعات ولا سيما ذات العلاقة بالحياة اليومية للمواطن.

وأخيراً: عزيزتي الميزانية لا بد من تدخلك في اختيار من يقوم بتنفيذ بنودك فلا تكون يده مغلولة ويتخذ من عدم كفاية بنود الميزانية عذراً للتغطية على تقصيره.. ولا يكون مبذراً ينقل المبالغ من بند إلى آخر لكي يصرف على الأقل أهمية قبل المهم والأهم.. (ربما لمصالح شخصية) وكأن الميزانية فصلت له ولمن يحب!! ونريد منك أيضا أن تقولي لنا في نهاية العام ماذا صرف من بنودك وكيف وأين وما المبالغ التي لم تصرف ولماذا.. بشفافية تامة؟! وعلى العموم نحن ننتظر إطلالتك الجديدة والجميلة بتشوق وأمل!!

* صحيفة الاقتصادية السعودية

الوسوم: , , ,

يُسعدنا المُشاركة بتعليقك