|

المواصلات.. أحرقت جيوبنا

Share |

جمال بنونجمال بنون

سأنزعج من نفسي لو كنت مسؤولاً عن النقل والمواصلات، وحالة التردي التي يعيشها هذا القطاع من سوء تنظيم واهمال، وأدت هذه العشوائية الموجودة في سوق النقل والمواصلات الى خلق بيئة غير صحية لدى المؤسسات العاملة في قطاع النقل سواء البري او البحرى او قطاع النقل الجوى باعتبار وسيلة مواصلات جوية او حتى القطار، وان كنت من الذين ينتابهم الضحك كلما قلت ان لدينا قطاراً. وساترك لضمائركم ان تتحدث عن قطاع النقل: هل بالفعل مُرضٍ ومريح وآمن؟

اود من المسؤولين في وزارة النقل والمواصلات ان يخبروني ما هي انجازاتهم التنظيمية على ارض الواقع، لقد انشغلت الوزارة 60 عاماً لتحديد هويتها ان كانت نقلاً او مواصلات، وهي إنما تأسست اصلا تحت مظلة مصلحة الاشغال العامة، وتفرغت كل هذه السنوات في مد الطرق، اما مسألة النقل والمواصلات وكيفية تعامل هـــذه المركبات ووسائل النقل مع الـــناس فلم تكن تعنيها، لهذا كـــان افتتاح الطرق اهم من تحسين مـــستوى خدمات محطات البنزين او مــواقف السيارات او تطوير بنية تحتية وتوسعة خدمات القطار.

خدمات النقل والمواصلات متردية للغاية ولا ترتقي بدولة انفقت بسخاء على الوزارات والهيئات، ومواكبة التطورات المدنية والحضارية.

ان ما نشاهده على ارض الواقع ويلمسه المواطنون وكل من يفد الى هذه البلاد، يؤكد ان هناك فوضى عارمة وسوء تنظيم واهمال، من دون اكتراث او تحرك من المسؤولين فــي الوزارة، وكأن الامر لا يعنيهم.

في مواقف نقل المدن اتمنى من الوزير ان يسجل زيارة ويرى كيف تسير الامور، مثال بسيط لمواقف السيارات بجوار مركز الحمرا التجاري، لا يمكن ان تصف هذا المكان بأنه جزء من مدينة جدة، كل السيارات تعمل في نقل الركاب، من دون رقيب او حسيب، كيف حدث هذا الازدحام؟ لقلة عدد حافلات النقل الجماعي، وقلة عدد سيارات الاجرة المرخصة، اتمنى من الوزير ان يتنكر في زي مواطن ويجرب النقل في هذه السيارات، ويرى بنفسه ما يحدث، ليس بالضرورة في جدة او مكة، ليذهب البطحاء او المدينة المنورة.

اود ان اسأل هل صحيح ان «الوانيت» وسيلة نقل ركاب او أن «دباب اربعة عجل» صالح لحمل الركاب؟ كيف خرجت هذه الوسائل غير الآمنة، من دون متابعة او مراقبة؟ الا ان كان هناك خلل حقيقي في توفير وسائل نقل تليق بالزوار.

مجرد سؤال الى وزير المواصلات: هل جربتم مرة حافلة خط البلدة، المنتشرة في جدة والرياض ومناطق اخرى؟ اتحدى من يركبها ان يخرج سليماً من دون ان يصاب بوباء او مرض او زكام، واذا يخرج سالماً، فلن يسلم من بقعة في الثوب او الكم، انها حافلات مهترئة غير نظيفة،المقاعد تهتز في كل مطب او حفرة، اصحاب هذه الحافلات يقاتلون من اجل ان يعيشوا شرفاء، ولكن من دون دعم، ولماذا لم توافق الوزارة على تراخيص جديدة لحافلات او شركات جديدة توظف شباب في مجال النقل؟

إن كان العذر ان سابتكو لديها حافلات نظيفة، اقول لكم ان حافلاتها غير نظيفة، وهي غير قادرة على تغطية سوى 30 في المئة من النقل الداخلي داخل المدن، وغير منتظمة، ومواعيدها حسب اهواء السائقين فيها، اما سائقو حافلات النقل الجماعي بين المدن، فينسون انهم يقودون حافلات، يطيرون بسرعة شديدة في الطرقات، ولا تملك وسيلة اتصال لتشكو عمليات النقل الجماعي. طبعاً اتحدث عن صعوبة النقل والمواصلات في الايام العادية، فكيف هي في المناسبات والاجازات.وتحديدا المناسبات الدينية «حج وعمرة»؟!.

الاسبوع الماضي زرت مكة المكرمة لاداء العمرة، اوقفت سيارتي في منطقة الرصيفة بجوار مسجد الامير احمد، واخذت سيارة من هناك لتوصلني الى الحرم، طبعاً انتظرت طويلاً كي تأتي سيارة اجرة.

وبعد طول انتظار اضطررت الى ايقاف سيارة خاصة وليست اجرة، وهذه طبيعة سكان مكة انهم «يكدون» على سياراتهم، هل لكم ان تتخيلوا 50 ريالاً فقط من اجل ان يوصلني الى منطقة اقرب من الحرم لأكمل بعدها مشيا الى الحرم.

بعد صلاة التراويح وانتهائي من العمرة، صدمت بحالة الفوضى الموجودة اسفل نفق باب الملك عبد العزيز، من اين تركب الحافلات؟ ان كنت ترغب صعود الباص لا توجد سيارة اجرة واحدة كلها سيارات خاصة جمسات، وانيت، حافلات، في الحافلات الشخص 30 ريال، والسيارات الخاصة: 200 ريال 5 اشخاص، كيف بالله عليكم يحدث مثل هذا من دون تنظيم؟ كيف لم تتمكن الوزارة من معرفة احتياجات سوق النقل في البلاد لتوفرها للناس بدلا من حالة الفوضى واستنزاف لجيوب الناس البسطاء؟

من المعروف ان هذه الوسائل يركبها الناس الضعفاء والبسطاء والفقراء ومحدودو الدخل، ولا توجد ضوابط ولا تنظيم، شركة النقل الجماعي يجب ان نبعدها عن المنافسة ليست لها اي جدوى، فهي متعالية لكونها الشركة الوحيدة التي تعمل في مجال النقل.

امر آخر يدعو للتساؤل: كيف لم تتمكن وزارة النقل والمواصلات من تحسين مستوى الخدمة طوال هذه السنوات وابقته عرضة للمبتزين، الذين يأخذون مافي جيوب الناس؟ كيف لم تخطط خلال العقود الماضية لتجهيز بنى تحتية للنقل؟ لا يكفي أن نشق الطرق بالاميال، ولا نقدم وسيلة نقل آمنة ومريحة، لن اعطى مثالاً لما هو موجود في دول خليجية مجاورة، بل اتمنى فقط ينزعج لأنه لــدينا مثل هذه الخدمة المتردية فـــي بلد قطاع النقل يعمل فيه طوال العام في موسمي العمرة والحج.

إعلامي وكاتب اقتصادي.

* صحيفة الحياة السعودية

الوسوم: , , ,

يُسعدنا المُشاركة بتعليقك