|

البنك السعودي الهولندي يلتقي بالمنشآت الصغيرة و المتوسطة للتعريف بخدماته التجارية

Share |

البنك السعودي الهولنديأكد البنك السعودي الهولندي على أهمية مدّ جسور التواصل بين المؤسسات المصرفية وأصحاب المنشآت الصغيرة والمتوسطة، وذلك للتعريف بنطاق الخدمات المصرفية والتمويلية والاستشارية التي توفرها البنوك السعودية لصالح دعم ومساندة أصحاب هذا القطاع الحيوي للنهوض بمنشآتهم وتطوير أعمالهم.

جاء ذلك خلال الملتقى التعريفي بالخدمات التجارية لأصحاب المنشآت الصغيرة والمتوسطة الذي أقامه البنك السعودي الهولندي بالتعاون مع لجنة شباب الأعمال بالغرفة التجارية الصناعية في الإحساء، وبحضور صالح بن حسن العفالق رئيس الغرفة، وممثلين عن البنك السعودي الهولندي، وجمع غفير من عملاء البنك وأصحاب المنشآت الصغيرة والمتوسطة في منطقة الإحساء.

واشتمل اللقاء على تقديم توصيف شامل للخدمات المصرفية التجارية والتمويلية والاستشارية التي يوفرها البنك السعودي الهولندي لعملائه وأصحاب المنشآت الصغيرة والمتوسطة. حيث قدّم ممثلو البنك عرضاً حول الخدمات التجارية التي يوفرها البنك من خلال فروعة المتعددة كالاعتمادات والتحاصيل المستندية والضمانات البنكية اضافة الى مبيعات الخدمات التجارية و تطوير المنتجات فضلا عن تقديم الحلول المناسبة  والاستشارات وعقد الدورات التدريبية و ورش العمل.

كما استعرض المشاركون مفاهيم ادراة النقد من حيث المدفوعات والتحصيل التي يقدمها البنك السعودي الهولندي لعملائه والمنتجات والخدمات المصرفية التي تمهد الطريق امامهم لتحقيق النجاح في مجال الأعمال على الصعيدين المحلي و الدولي ما يسهم في تحقيق النمو الاقتصادي والتنمية في المملكة.

وأكد صالح بن حسن العفالق رئيس الغرفة التجارية الصناعية خلال اللقاء على أهمية دعم قطاع المنشآت الصغيرة والمتوسطة وضرورة تظافر جهود كافة الجهات من أجل المساهمة في تنمية منطقة الإحساء، مشيراً إلى أن منشآت هذا القطاع تمثل ما نسبته 95% من المنشآت العاملة في الإحساء، في إشارة إلى أهمية هذا القطاع، مشيداً بالجهود الكبيرة التي يضطلع بها البنك السعودي الهولندي من خلال تنفيذه هذه اللقاءات والندوات التي تهم شريحة مجتمع المال والأعمال في الإحساء.

من جهته؛ قال زكي جواد مدير مجموعة التعاملات المصرفية في البنك السعودي الهولندي، أن تبني البنك لهذه الملتقيات يعكس مدى حرصه على توفير الحلول المصرفية الناجعة الكفيلة بتجاوز التحديات والمعوقات التي تواجهها المنشآت الصغيرة والمتوسطة، والتزامه بتعزيز أواصر الشراكة مع مختلف المؤسسات والجهات الحكومية وشبه الحكومية وفي مقدمتها الغرف التجارية الصناعية في مناطق المملكة، للوقوف على احتياجات أصحاب تلك المنشآت، وتحديد الآليات الكفيلة بمساندتهم للنهوض بقطاعات أعمالهم، انطلاقاً من إدراك البنك العميق للدور الحيوي للمنشآت الصغيرة والمتوسطة في دعم الاقتصاد الوطني، وإنعاش النشاط الاقتصادي في مدن ومناطق المملكة، وتوفير فرص العمل للحد من معدلات البطالة.

واختتم اللقاء الذي شهد حضورا كبيرا من رواد الأعمال والمواطنين وممثلي المنشآت و المهتمين بتبادل الحديث مع ممثلي البنك حول نوعية التسهيلات والدعم والمشورة الفنية والإدارية والتسويقية والمصرفية التي يقدمها البنك.

الوسوم: , , ,

يُسعدنا المُشاركة بتعليقك