|

الأسعار نار.. يا تجار

Share |

عبدالله الزامل الأسعار نار.. يا تجارد. عبدالله الزامل

قد تلاحظ في العنوان أعلاه مبنىً وموسيقىً ومعنى تلازما غير محبوب في الصورة الذهنية للمتخيل المتوقع، أو ذاك المعاش في الواقع، قبل وبعد وأثناء تصور المعبر عنه لدى الناس، أو سوادهم الأعظم إن أردت أن تكون دقيقا، لكنك ربما تقف دائماً وربما تسير دون شعور مع اللغة عندما تحنو والإنسان عندما يقسو.

والتاجر إنسان إن قسا وإن حنى – بلا شك – ويسعى للكسب والاستزادة منه وبه وفيه، وبفطرته البشرية الطبيعية يحب ذاته – وبلا شك أيضا – وهذا أمر غير محمود ولا مذموم في ذاته دون تبعاته، وحب الذات مثل الحرية الشخصية، له ولها حدود، وحدودهما تنتهي عند بدايات ذات وحريات الآخرين، وإلا انقلبا كلاهما (حب الذات والحرية الشخصية) إلى أنانية وجشع في الأولى وتسلط وعدوان في الثانية.

جاء في الرياض قبل أيام أن مجموعة من الاقتصاديين  توقعوا ارتفاع معدلات التضخم بالسوق المحلي خلال النصف الثاني من 2011 نتيجة عدد من العوامل من أهمها الإنفاق الحكومي الكبير بزيادة وتثبيت زيادات رواتب موظفي الدولة ورفع الحد الأدنى للأجور في القطاع الحكومي إلى 3 آلاف ريال ودعم برامج الإسكان مما سوف يرفع الأسعار على المدى القصير والمتوسط وكذا ارتفاع أسعار المواد الغذائية في نهاية شهري شعبان ورمضان إضافة إلى قيام المدارس الأهلية مع بداية العام الدراسي برفع رسومها مع رفع رواتب المعلمين والمعلمات السعوديين إلى 5600 ريال والبدء في تطبيق برنامج “نطاقات” والذي يُتوقع أن يرفع بدوره الأسعار في جملة من المنتجات الوطنية والمستوردة.

وهذا مطابق تماما لتوقع مؤسسة النقد العربي السعودي “ساما” من أن ضغوطا تضخمية متوسطة في المملكة خلال النصف الثاني من العام الحالي وأن البيانات المتاحة عن التضخم تظهر احتمال استمرار الضغوط التضخمية الداخلية بمعدلات متوسطة خلال هذه المدة .

والأكيد أنه لا بد من كبح ارتفاع الأسعار في الغذاء والدواء والسكن بغض النظر عن أي اعتبارات أو تبريرات أخرى لا عن طريق الدعم الحكومي للسلع الذي يشتريها المواطن والمقيم بل عن طريق البحث عن وسائل وحلول أخرى بديلة ربما تأتي مناسبة الحديث عنها في مقال آخر، ولا بد للتجار من استشعار دورهم الوطني في ذلك كله وأن يكتفوا بالربح اليسير الذي يضمن لهم الاستمرار والاحترام لا الربح الكبير المرتبط بضرر الآخرين من حولهم في مجتمعهم ووطنهم الذي أوجدهم وأوجد تجارتهم ابتداءً وانتهاءً .

* صحيفة الرياض

الوسوم: , , , , , , ,

يُسعدنا المُشاركة بتعليقك