|

إيش الديك وإيش مرقته

Share |

كتبه: فتحي حلواني

إشبك ياعم معتوق مضايق وشايل هم الدنيا على راسك ؟ يعني هوه أنا بس لوحدي اللي مضايق أغلب الغلابا اللي زي حالتي طفشانين ومهمومين وحالتهم زي حالتي واكتر كمان .. تراك ياعم معتوق قروشتني فهمني إيش الهرجة ؟ آآآآآه يبو فتو لا توجعلي قلبي وخلي الطابق مستوور .. ياعمنا أهرج إيش الحكاية ؟ شوف يبو فتوو الشهور اللي فاتت مع المصاريف والغلا اللي في البلد بنقول (يايدي فكي حلقي) فما بالك في التلاته شهور اللي جايه.. اليوم استلمنا راتب شعبان وحيروح في مقاضي وعازات رمضان وزي منت عارف التجار سالخينا من كل شق وطرف لا عندهم رحمه ولا خوف من رب العباد كل يوم وأسعار المواد الغذائية بترتفع وما عندك احد وزارة التجاره فرحانه باسمها وشايفه وساكته إيش قاعد بيصير من ارتفاع في المواد الغذائية ومطنشة وكل يوم تقرأ في الجرايد تصريحاتهم اللي على الورق بس، لكن تتحرك.. تشوف حل للمصايب اللي جالسه بتصير في البلد.. يفتح الله، حتى مو قادرة تقول للتجار (بو) بفتح الباء، لا تفتيش ولا غيروو وكل العروض اللي بتشوفها في المراكز التجارية ضحك على الدقون بضايع مكدسة في مستودعاتهم بالشهور ولما يجي نص شهر شعبان يسوو عليها عرووض عشان يصرفوها وبأسعار أقل عشان تعرف بس إنو هادول التجار ما يقدر عليهم إلا اللي خالقهم، لكن هادول فين يروحو من رب العباد شايف وعالم ومطلع.. وحماية المستهلك ما ناخد منها إلا الهرج (إدن من طين وإدن من عجين) والمفروض إنها تغير اسمها وتصير (حماية التاجر) لأنه الأسعار متفاوته ما بين دكان ودكان وكل واحد يبيع على كيفوو وبالسعر اللي يبغاه يعني (كل مين إيدوو إيلووو) ما عندك أحد لكن لو في قانون وفي تسعيره ثابته على المواد الغذائيه ما كان صار هدا اللي بنشوفو من تلاعب، وعلى فكره كنت اذكر زمان انه في حاكم عربي إذا شاف إنو في زياده في الأسعار يمسك ده التاجر ويحكم عليه بالإعدام لأنه ده اللي سواه فيه مصيبه ومصيبه كبيره على البلد ولولد البلد وتجي تقولي إيش اللي مضايقك اهو راتب شعبان وراح في مقاضي رمضان وفي نهاية شعبان حنستلم رواتب رمضان وشوف عاد المصاريف اللي حتزيد عليك من ملابس العيد اللي أسعارها حتحرق دم المواطن حرق لأنه ما في رقابة وكلوا بيشتغل على كيفوو.. هدا غير عازات العيد وطلباته والراتب أساسا كم ألف فيه وحيخلص الراتب في كم يوم وفي نهاية رمضان حنستلم رواتب شوال وحتجيك مصاريف المدارس ودوشتها وانت عارف المدارس وطلباتها اللي ما تخلص.. ياريت المسؤولين اللي في الحكومة والمؤسسات والشركات الخاصة يدبلوا الرواتب في هادي الشهور التلاته بالذات لأنه مصاريفها تجنن اللي ما يتجنن والغلابا في البلد صاروا على الحديدة بعد ما أكلت سوق الأسهم تحويشة عمرهم لكن ما أقول إلا الله يكون في عون كل الغلابا.. تركت عم معتوق وأنا أضرب أخماس في أسداس وأقول يارب رحمتك يارب الطف بعبيدك في هدا الشهر الفضيل وحسبي الله ونعم الوكيل على كل تاجر ما يخاف الله في عباد الله وعيشوا كتييير تشوفوا كتيييييير
هرجة/ ما تمشي في شارع من الشوارع في جدة هادي الأيام إلا وتلاقي إعلانات المأكولات والمسلسلات وما تفتح قناة من القنوات العربية للأسف إلا وتلاقي إعلانات المأكولات والمسلسلات كأنه هدا الشهر الفضيل خاص بس للأكل والفرجة.. من رمضان اللي فات والمنتجين والمنتجات والممثلين والممثلات ما عندهم شغلانه إلا إيش يقدمو في رمضان ده من مسلسلات وبرامج هابطة يا سبحان الله .. الله سبحانه وتعالى بيصفد الشياطين في ده الشهر الفضيل لكن ياخساره في شياطين الإنس ما تترك الصايمين في حالها والمصيبة مو هنا المصيبة إنو في ممثلين ما تشوف طختهم إلا في هدا الشهر الفضيل يارب اسألك باسمك الكريم ان تهدي المنتجين والمنتجات والممثلين والممثلات والراقصين والراقصات والتافهين والتافهات (إنك لا تهدي من أحببت ولكن الله يهدي من يشاء) صدق الله العظيم.

* صحيفة عكاظ

الوسوم: , ,

يُسعدنا المُشاركة بتعليقك