|

إذا أردت أن تخسر رأس مالك!

Share |

عبدالله الجعيثنكتبه:عبدالله الجعيثن

هناك مقولة مشهورة لأعرق مستثمري الأسهم في العالم (وارن بافت) الذي يصح أن يطلق عليه (عميد مستثمري الأسهم) على غرار ما قيل عن طه حسين بأنه (عميد الأدب العربي)..

يقول بافيت:

«إذا أردت أن تخسر نصف رأس مالك فاستشر عضو مجلس إدارة وضع مالك كله في تلك الشركة، وإن أردت خسارة كامل رأس المال فارتفع قليلاً واستشر رئيس مجلس إدارة الشركة عن شركته وخذ (رافعة مالية) وضعها مع رأس المال في تلك الشركة التي أثنى عليها رئيسها)!

طبعاً يهدف (وارن بافيت) من هذا القول إلى حث المستثمرين على ألا يستثمروا إلا عن قناعة شخصية بعد قراءات طويلة فاحصة لقوائم الشركات وميزانياتها وتقاريرها، وكان يقول (جمعتُ ثروتي من كثرة تكراري لقراءة ميزانيات الشركة وتقاريرها) وكان لا يكتفي بذلك بل يزور الشركات التي يرغب الاستثمار فيها ويحاول فحص دفاترها ما أمكن.. ولكنه أبعد ما يكون عن التفكير في استشارة أعضاء المجلس أو رئيسه، يناقشهم أحياناً ولا يستشيرهم أبداً..

وأعتقد انه معه حق وإن كان قد بالغ في حجم الخسارة، وهو محق لسببين:

الأول: أن الرئيس والأعضاء معجبون بأدائهم وشركاتهم أو سوف يظهرون ذلك فالمثل العربي يقول: «كل فتاة بأبيها مُعجبة» والمثل الشعبي يقول: «قال من مدحها؟ قال أمها والخطَّابة»..

والثاني: ان أعضاء المجلس ورئيسه وكبار الموظفين لديهم خطط (ورقية) لتطوير الشركة قد تخدعهم قبل غيرهم عن المسافة الشاسعة بين التخطيط والتنفيذ..

وفوق أنه لا يجوز الحصول على معلومات داخلية – أو البوح بها ولو كانت تاريخية لأن كل شيء منشور موجود في أرشيف تداول – فإن مقولة (بافيت) دعوة للاعتماد على النفس – بعد الله – وتسليحها بالوعي والفهم والقدرة على اتخاذ القرار السليم في الوقت الصحيح، وهذا يجعل المستثمر يحصل على (ثروة ذاتية) أهم وأبقى من (الثروة الورقية) التي سرعان ما تذهب مع الريح.

*صحيفة الرياض

الوسوم: , , ,

يُسعدنا المُشاركة بتعليقك